ناسا تطلق اسم أول مهندسة أميركية سمراء على مقرها

صيحات | 25 حزيران 2020 | 17:30

مازالت الولايات المتحدة الأميركية بمؤسساتها الحكومية والخاصة تعيش هاجس التنصل من العنصرية والإثبات للعالم الخارجي أنها أبعد ما تكون عن هذا التمييز في بلاد اشتهرت برمزيتها للديمقراطية. 

البلاد التي مازالت تعيش تداعيات مقتل المواطن ذي البشرة السمراء جورج فلويد، أعادت وكالة الفضاء الأميركية ناسا تسمية مقرها في واشنطن بإسم "ماري جاكسون" وهي أول مهندسة أميركية من أصول إفريقية.

وقال مدير وكالة الفضاء الأميركية جيم برايندستاين في بيان "كانت ماري دبليو جاكسون واحدة من مجموعة من النساء المهمات جداً اللواتي ساعدن وكالة ناسا في إنجاح مهمة إرسال رواد فضاء أميركيين إلى الفضاء". في العام 1958، أصبحت ماري جاكسون أول مهندسة طيران سمراء في وكالة الفضاء الأميركية. وهي ألّفت العديد من الدراسات، خصوصاً المتعلقة برحلات أسرع من الصوت".

وتعهد برايندستاين الاستمرار في الاعتراف بجهود النساء والأميركيين السود والأشخاص من كل مناحي الحياة "التي مكنت وكالة ناسا من كتابة قصص استكشافات ناجحة".

 والعام الماضي، أعادت ناسا تسمية الشارع المؤدي إلى مقرها "هيدين فيغورز واي" تكريما لثلاث عالمات رياضيات سمراوات (ماري جاكسون وكاثرين جونسون ودوروثي فوغان) اللواتي وثّقت قصصهن في فيلم "هيدين فيغورز" الأميركي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.