وزيرا الأشغال والصحة يحتكران الصورة... قمع للإعلاميين في المطار

صيحات | 1 تموز 2020 | 14:48

لبى الإعلاميون دعوة وزيري الأشغال ميشال نجار والصحة العامة حمد حسن لتغطية جولتهما في مطار رفيق الحريري إثر إعادة فتحه بعد فترة طويلة من التعبئة العامة التي فرضتها جائحة كورونا وأدت إلى إقفال المطار بشكل تام وتعطل الملاحة الجوية فيه. 

فور وصول الإعلاميين تم حصرهم في مكان تصريح نجار وحسن معاً في زحمة خانقة لم يسمح فيها بتوسيع الكادر، على الرغم من أن ذلك يتنافى مع الإجراءات الاجترازية ووجوب التباعد الاجتماعي على مرأى وعيون وزير الصحة العامة الذي لم يستفزه المشهد وهو القادم من عراضة حمل فيها على الأكتاف وسط اكتظاظ بشري. 

أجبر المراسلون والمصورون ألا يتخطوا الكادر المسموح به وتصوير الوزيرين فقط لا غير، ومنعوا من استصراح الوافدين أو تصوير اي مكان في المطار وكأنه في محطة للإنتاج النووي أو خشية أن يغيب الوزيران عن صورة تمدهما بالنشوة حين تزوّر حقيقتها. 

وفي مرمى عدسات المصورين أهين الجسم الإعلامي وطرد افراده من مساحات المطار، فيما وضب أغلبهم معداته وقاطع تغطية الزيارة وإعادة فتح مطار رفيق الحريري. 


وبسبب هذا التصرف بات الإعلاميون هم الصورة الحقيقية لما يجري في المطار.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.