بعد 100 يوم من الانتظار في المطار... فاتته الطائرة المنتظرة!

حسام محمد | 9 تموز 2020 | 16:00

إذا كنت ممن يظنون بأنّهم أصحاب الحظ الأسوأ في العالم، فإنّ قصة الشاب الأستوني رومان تروفيموف، ستؤكد لك بأنّ هنالك كثيرون أسوأ حظاً منك، إذ أنّه لم يتمكن من الصعود في الطائرة التي انتظرها لنحو 100 يوم، وهو يعيش في المطارات.

وفي التفاصيل، فإنّ رومان تروفيموف، كان قد علق في مطار العاصمة الفيليبين يوم 20 آذار، بسبب الإجراءات التي فرضتها الفيليبين، من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا، والتي منعته من دخول البلاد، مسلمة جواز سفره لشركة الطيران التي قامت بجلبه، حيث كان من المفترض بأن تعيده الشركة إلى البلد الذي جاء منه، إلا أن جميع الرحلات تم تعليقها.

وعليه، فإنّ المواطن الأستوني اضطر للعيش لنحو 100 يوم في المطار الفيليبيني، إلى أن تتدخلت وزارة الخارجية الأستونية لإعادته إلى بلاده.

وبالفعل تمكن المسؤول من تأمين رحلة ترانزيت عبر هولندا، كانت الحل الوحيد لعودة رومان إلى بلاده، حيث طار في 7 تموز من العاصمة الفيليبينية مانيلا إلى العاصمة الهولندية أمستردام، بينما كان من المفترض أن يستقل طائرة من أمستردام الى أستونيا في 8 تموز، تأخر عن الرحلة، بسبب بعض المشاكل التي أربكته على حد تعبيره.

ونشر رومان على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، منشوراً قال فيه: "لكل من أراد مقابلتي: لسوء الحظ، لم يكن لدي الوقت لركوب طائرة من أمستردام إلى إستونيا".

من جهتها علقت الخارجية الأستونية، من طريق السكرتير الصحفي للوزارة، لين ليندام، التي قالت: إن "تروفيموف وصل إلى الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، حيث توجد حرية الحركة، مضيفة: "الرحلات بين أمستردام وتالين تجري يومياً، لكن لم يتصل رومان تروفيموف لطلب المساعدة من جديد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.