أغبى 10 أسئلة في مقابلة العمل... لطالما كذبنا حين أجبنا

عمر الديماسي | 13 تموز 2020 | 20:00

في مقابلة عمل، خضعنا جميعًا لهذه الأسئلة الصغيرة التافهة. دقائق كنا نرتعش فيها كي نختار الإجابة التي تُعجب من يقابلنا، هي ليست أسئلة علمية وما من معيار يحدد وجهتها. لسوء الحظ، دفعنا الأمل البائس في الحصول على الوظيفة كي نتصرف كلنا ونجيب بالطريقة نفسها:

1. "ما هي أكبر عيوبك؟"

تشعر أنك بحاجة لمن يقرأ لك فنجان القهوة ويقول لك: "بتعصّب بسرعة، بس قلبك طيب وحنون.. بتوثق بكل الناس بس بيطعنوك بظهرك... شايف لمعة حزن بعيونك". ما الذي يمكن أن تجيب في هذه الحالة أيها "المخ" المثالي: "بسامح بسرعة يلي ظلمني".

لما لا تجيب بصراحة: "أنا إنسان اتكالي، أسرق طعام زملائي في العمل، وأدفن جدي كل فترة كي آخذ يوم عطلة".

2. "هل تحب العمل ضمن فريق؟"

 ما الذي سوف تجيبه غير هذه الإجابة: "نعم، العمل الجماعي هو حياتي، بدون زملائي أشعر بالغربة".

أما إجابتك الحقيقية هي: "أنا إنسان أناني، أحب النميمة، وعادة ما أشي بزملائي للمدير كي أحظى بعلاوة شهرية".

3. "لماذا تريد العمل معنا؟"

 هنا تقع في حيرة هل تذكّره بالواسطة التي تحملها أو الاتصال الهاتفي الذي سبق قدومك إلى الشركة، أم ستقول له بكل فخر: "صاحبتي شغلها قريب واذا بتوظفوني بصير بروح وبجي أنا واياها".

4. "هل أنت مؤهل لهذه الوظيفة؟"

الذي سأل هذا السؤال السخيف ما هي الاجابة التي يمكن أن يسمعها: "كلا، أنا لا أنفع لصناعة القهوة حتى، أنا هاوي تخريب، واتكل على غبائكم في توظيفي".

5.  كيف تصف مسيرتك العملية؟

عادة ما تجيب  عن السؤال: "أنا أحب التجربة، وأنا فخور بكل خبراتي، لأنهم جعلوني الرجل الذي يقف أمامك اليوم". ولكن ماذا لو كان الجواب: "مسيرة مليئة بالمشاكل والاخفاقات، ما دخلت عملاً إلا وتركته بجريمة قتل".

6. "ما هي هواياتك؟"

ما يريد سماعه صاحب السؤال: "ليس لدي أي حياة اجتماعية او لممارسة هواياتي، أحب العمل في عطلة نهاية الأسبوع حتى".

ما لا يمكنك قوله: "لدي شغف واضح بالأفلام الإباحية خاصة تلك التي تم إنتجاها في الخمسينات".

7. "لماذا تترك عملك السابق؟"

ماذا ستجيب في هذه الحالة: "لقد طردوني حين اكتشفوا أني متحرش بزملائي الشباب".. كل المغزى من هذا السؤال كي يعرف فيما لو طردوك أو أنت تركت العمل بإرادتك، وبامكانه أن يسأل عن ذلك مباشرة.

8. "ما هي علاقتك مع رئيسك السابق؟"

اتحداك أن تجيب بهذه الطريقة: "لطالما حلمت بأن يأتي يوم واقتلع فيه حنجرته" ولكنك لن تجيب سوى: "علاقة جيدة، لم أخرج من العمل على خلاف بالطبع".

9. "لماذا يجب أن نوظفك؟"

ما يريد سماعه هو أن تقول: "سأقوم بكل عمل هو لصالح المؤسسة"، ولكن لن تقول له :"لأني ألبس ربطة عنق وأمارس الرياضة يومياً وأضع من العطر ما يكفي".

10. "ما الذي يخرجك من السرير في الصباح؟"

ماذا ستجيب في حال أراد أن يسألك هذا السؤال؟ هل ستصارحه بأنك أكثرت من شرب السوائل في المساء  ولا بد من دخول المرحاض. أم أن شريك يريد أن يستعين بك في حمامه الصباحي؟.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.