طلاب الجامعة اللبنانية يكافحون لأجل البقاء... "التأجيل مش حل"

صيحات | 14 تموز 2020 | 18:40

خوفًا على صحتهم وصحة أهاليهم من التقاط فيروس كورونا، يحارب طلاب الجامعة اللبنانية، في معركة بينهم وبين إدارة الجامعة ووزارة التربية، من أجل إلغاء امتحانات الجامعة، خاصة بعد اكتشاف إصابة طالبين من أصدقائهم بفيروس كورونا.

الجامعة المعروفة باكتظاظ صفوفها، يتخوف طلابها البالغ عددهم 80 ألفًا من تفشي الفيروس بينهم، على إثر تشبث إدارة الجامعة بقرارها القيام بالامتحانات، وتحت وسم #التأجيل_مش_حل، شنّ الطلبة هجومًا على قرار إدارة الجامعة اللبنانية تأجيل امتحاناتها إلى الأسبوع المقبل، ليكون الأكثر تداولًا في لبنان، اليوم الثلاثاء، وليسجل حتى الساعة أكثر من 10 آلاف تغريدة على موقع تويتر.

فغردت "زهراء" على حسابها: "طالبنا بالغاء الامتحانات او تحويلها إلى الاونلاين لأن قد ما أجلتونا ما رح تختفي كورونا واللي معن كورونا حقن ينجحوا متلن متلنا...فارحمونا ونجحونا".

فيما انتقدت "آلاء غريّب"، قرار التأجيل: "ما في تفكير بالسلامة الصحية، ما في إجراءات وتدابير وقائية، ما في تفكير بعقلانية، ما في مراعاة لصحة الطالب الصحية والنفسية، في بس استهتار وقرارات غير منطقية، وكورونا عم تعبي البلد".

أما "حمزة العلان"، فغرّد: "عاملين الاونلاين مشكلة مش كرمال شي، بس الاونلاين ما رح يقبضوا عليه مراقبة و اللي هي كلفة الساعة ٥٠،٠٠٠ لعبوا غيرا".

فيما علّقت نور على حسابها: "حق ورق للامتحان ما معن، كيف حيكون معن حق للمعقم".

بدورها، اقترحت "جنى"، على حسابها في تويتر، أن يتم توزيع طلاب الجامعة اللبنانية على المدارس الرسمية، كحل لقيام الجامعة اللبنانية بإجراء امتحاناتها.

وكان وزير التربية والتعليم العالي، طارق المجذوب، قد غرّد يوم الأحد الماضي، قائلًا:

"كلنا نعمل يدًا بيد لنصل الى جادة الأمان. طلابنا الأعزاء في الجامعات والمعاهد الفنية، ستوقف هذا الاسبوع استثنائياً الدروس والامتحانات الحضورية. نشكر الجامعة اللبنانية والمديرية العامة للتعليم المهني لتعاونهم. اغتنموا هذا الاسبوع درسًا واجتهادًا، فبكم ينهض وطننا الحبيب لبنان!"



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.