دراسة: أعداد البشر ستنخفض على الأرض نهاية القرن

صيحات | 15 تموز 2020 | 15:31

نظراً للنمو السكاني السلبي المتوقع تسجيله في النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين، من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم عام 2100 إلى 8.8 مليارات نسمة، حسب دراسة أجرتها مجلة "ذي لانست"، أي أقل بملياري نسمة من توقعات الأمم المتحدة.

بالإضافة إلى دراسات كانت أجريت في معهد القياسات الصحية والتقييم وتوقعت أن عدد سكان العالم سيبلغ ذروته عام 2064 (حوالى 9,7 مليارات نسمة)، ليبدأ بعدها مساراً انحدارياً حتى عام 2100. هذه التغيرات التي ستشكل تغيرات كبيرة على صعيد هرم أعمار السكان، بالإضافة إلى تداعيات سلبية وعميقة على الصعيد الاقتصادي للأمم.

من ناحية أخرى، اعتبر رئيس معهد القياسات الصحية والتقييم، كريستوفر موراي، أن هذه التغيرات ستشكل تغييراً إيجابياً على الصعيد البيئي من حيث انخفاض انبعاثات نسبة ثاني أوكسيد الكربون في الهواء. ولفت أيضاً إلى أن هذه الدراسات ليست نهائية ومن الممكن عدم حصولها، وهي توقعات من المحتمل أن تتغيّر في العديد من الدول وفق التغيّر السياسي والديموغرافي فيها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.