كورونا يحوّل أشهر ساحة قتال في التاريخ إلى دار أوبرا!

حسام محمد | 15 تموز 2020 | 18:08

تسبب انتشار فيروس كورونا، والإجراءات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي للحد من انتشاره، بتحويل أشهر ساحة قتال وسباقات في تاريخ روما والعالم إلى دار أوبرا.

وبحسب وسائل إعلام إيطالية وعالمية، فإنّ السلطات في العاصمة روما، حولت "ساحة ماكسيموس" المشهورة، كإحدى أهم ساحات القتال وسباقات العجلات الحربية القديمة إلى دار أوبرا ضخمة، وذلك بهدف استثمارها، ضمن ما يحقق التباعد الاجتماعي المطلوب للحماية من الإصابة بفيروس "كوفيد"، علماً أنّها ذات مساحة كبيرة جداً.

ووفقاً لـ"رويترز"، فقد عمل الفنيون لمدة أسابيع على تثبيت العوارض الخشبية وتزويد الساحة بالمعدات الصوتية والإضاءة اللازمة لتعود إلى عملها الأصلي السابق الذي بدأته قبل 2800 عام، كساحة مخصصة للترفيه والعروض العسكرية.

وقال المدير الفني لدار أوبرا روما، فرانشيسكو أرينا: إن "الساحة عادت لأصلها وجذورها ووظيفتها كقاعة عروض"، بينما أكد مشرف مسرح أوبرا روما، كارلو فورتيس، على أن الفنيين استخدموا تقنيات وتكنولوجيا ساعدت على تقريب الفنانين من بعضهم بعضا مع الحفاظ على مسافات أمان جيدة بين الجمهور.

ومن المفترض أن يقام أول عرض للأوبرا في الساحة الشهيرة، يوم غد الخميس 16 تموز، حيث ستعزف فرقة أوبرا روما مقطوعة "ريجوليتو" للموسيقار الإيطالي الشهير فيردي، كافتتاح لموسم الأوبرا في البلاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.