عثر الجراحون على 27 عدسة لاصقة منسية في عين المريضة!

17 تموز 2017 | 12:00

دخلت امرأة مسنة (67 سنة) إلى مستشفى سوليهال في غرب ميدلاينز لإجراء عملية "الساد" التي تقتضي بإزالة العدسة الطبيعية للعين المصابة بالتعتيم. وقبل أن تبدأ الجراحة، فوجئ الجراحون بشيء مروّع في عينها، إذ عثروا على 17 عدسة لاصقة دمجت معاً وشكلت ما تسميه تقارير البصريات بالـ "كتلة زرقاء"، وفق ما ذكرت صحيفة "الانديبندنت" البريطانية. 

أمّا ما زاد الأمر سوءاً، أنّه في عملية تفتيش ثانية، عثر الجراحون على 10 عدسات أخرى في العين نفسها، ليصبح مجموع العدسات في عين المريضة 27 عدسة. والمثير للدهشة، أنّ المريضة غافلة عن العدسات المفقودة وكانت تعتقد أنّ الانزعاج سببه الشيخوخة أو العين الجافة.

وأشار الفريق العامل في هذه العملية والذي شمل طبيب عيون مع أكثر من عشرين عاماً من الخبرة، إلى أنّهم لم يروا أي شيء من هذا القبيل. وعلّقت السيدة روبال مورجاريا، وهي طبيبة متخصصة:" إنّها كتلة كبيرة. دمجت 17 عدسة لاصقة معاً في عين المريضة. نحن مندهشون أنّها لم تلاحظ رغم أنّ الأمر يسبّب الكثير من التهيج في العين. ولأنّها تحتفظ بهذه العدسات اللاصقة في عينها منذ فترة غير معروفة، ألغيت عملية الساد لأنّها كانت ستعرّضها لخطر التهاب باطن المقلة". وأضافت:" عندما عادت المريضة بعد أسبوعين من إزالة العدسات من عينها، قالت إنّها تشعر بارتياح كبير الآن".

وقد انتشرت قصة المريضة بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، على الرغم من عدم الكشف عن هويتها، لأنّ هذه القضية تخدم المصلحة العامة، فالخبراء وأطباء العين لم يروا شيئاً من هذا القبيل من قبل ولم يصدّقوا أنّ ذلك ممكن الحدوث.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.