السهر في لبنان: الـ Minimum Charge على عينك يا تاجر... وللنساء الأفضلية

ايلي بوموسى | 19 تموز 2017 | 13:00

تقصد وأصدقاءك أحد الملاهي الليلية للسهر والمرح، فتفاجأ لدى دخولك بشروط: العمر 23 وما فوق، لبس الـ "Short" ممنوع (الرجال) وإذا كنتم أربعة شبّان فلا تستطيعون الدخول. فقط الـثنائي "Couples" يدخل، أما الصبايا فمرحّب بهن. ستكون محظوظاً  إذا توافقت شروطك مع كل شروط الملهى، لتعود وتفاجأ حين يقول لك الـ "Waiter": "أستاذ أنتو 4  "Minimum Charge" 40$ يعني 160 دولاراً بيطلعلكن قنينة معينة (حيث لم يسبق لك أن تعرّفت هذا النوع من المشروب) أو منزيد 10 دولارات عالشخص بيطلعلكن قنينة أحسن أو بتاخدو كاسات حسب كل واحد شو بيشرب". حينها تكون قد وقعت في موقف محرج، فلا تستطيع الخروج وبمعنى آخر فرضت عليك الشروط. لكن هل كل هذه المراحل التي مررت بها قانونية؟

بعدما ذكّر وزير السياحة أواديس كيدانيان في شهر أيار بتحديد الشروط العامّة لإنشاء المؤسسات السياحية والتعاميم واستثمارها، وخصوصاً منعها أن تفرض على زبائنها وروّادها سعراً أدنى "Minimum Charge"، التزم بعضهم، وبعضهم "طنش".

اتصلنا بأحد الملاهي الليلية في إحدى ضواحي بيروت لتُجبنا عاملة الهاتف عمّا إذا كنا نرغب في حجز طاولة: "عالشخص "Minimum Charge" 40$ وإذا VIP 50$ والعمر 21 عاماً وما فوق"، حينها طلبنا أن نتكلم مع أحد المسؤولين ليوضح لنا أنه "عندما أصدر الوزير التعميم في أيار التزمنا، ولكن حين وجدنا أن الطاولة الواحدة من 6 أشخاص تكون فاتورتهم 40000 ألف ليرة وأننا أصبحنا الوحيدين الملتزمين هذا القانون عدنا ووضعنا الحد الأدنى"، مضيفاً "ككل قانون يصدر، يطبق أول فترة ومن بعدها "بتفلت".

أجرينا أيضاً اتصالاً بملهىً ليليّ يضع حداً أدنى للأسعار بترخيص من وزارة السياحة، فأوضح أنّ تكلفة الفنانين والعروض المقدمة توازي الحدّ الأدنى، وكأننا نقدّم المشروب والأكل مجّاناً.

ولدى دخولنا إلى أحد الملاهي في وسط بيروت سألنا رجل الأمن عن بطاقة الهوية، موضحاً أن ان النساء فوق الـ 23 يدخلن وكذلك الرجال ما فوق الـ 25، وأن هذه هي شروط الملهى.

وزير السياحة: اتصلوا بالخط الساخن 1735



وفي اتصال أجريناه مع وزير السياحة، أوضح أنه لا يحق للملهى إجبار الزبون بأيّ شروط وخاصّة الـ "Minimum Charge"، وأن عناصر الشرطة السياحية يبذلون كل جهدهم لمنع هذه المخالفات. وطلب إلى المواطن المساعدة في تطبيق القوانين، لأن الوزارة لا تستطيع أن تضع عنصراً من الشرطة السياحية على كل مدخل ملهى، إذ طلب إلى كل مواطن يلاحظ أنّ الملهى لا يتبع قوانين الوزارة، أن يتصل على الخطّ الساخن 1735 وستحرر الشرطة محضراً للملهى المخالف. أما لدى سؤالنا إياه عن الأعمار فأكد أنّ هنالك شروطاً لتحديد الأعمار؛ بعضهم يكون من الـ 21 وما فوق وبعضهم الآخر من الـ 18 وما فوق. أما لمن يضع شروط الدخول لما فوق الـ 25 والـ 23 للنساء وشروط اللباس، فللملهى الحرية الكاملة، إذ إنه يطبّق القانون.

سهرة كاملة بـ 5000 ليرة 

الإيجارات، اليد العاملة، المعدّات وغيرها من المصاريف، تجبر أصحاب الملاهي على وضع الحدّ الأدنى، لأنه بمجرد أن ألغاها صاحب الملهى، يأتيك اللبناني الذي لن يُخرج من جيبه أكثر من 5000 ليرة ثمن زجاجة بيرة.

لا نستطيع أن ننسى أننا في لبنان "الواسطة بتلعب دورها، اتصل بالـ 1735 و "الواسطة" أقوى بيربح المواطن أو صاحب الملهى الليلي". والسهر في لبنان هو الحالة الوحيدة التي يطالب فيها الرجل بحقوقه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.