5 ذكريات جميلة عايشتها في حياتك

مجد بومجاهد | 20 تموز 2017 | 11:48

لعلّها اللحظات الجميلة هي وحدها من تدفئ استمرارية نبضات قلوبنا في هذا العالم. يمرّ العمر بسرعة ويحمل معه صدى ذكرياتٍ جميلةٍ ورقيقة، وصور أحداثٍ أليمةٍ وموجعة. لا يعلم الإنسان أن حياته تبقى رهينة أيّامٍ معدودة تشكّل استثناءً في مسيرته ويمكنها أن تلخّص محطّات عمره الأساسيّة. وقد يتمنّى لو أن باستطاعته العودة إلى الماضي، إلى ذلك اليوم الجميل الذي كتب في وريده أحرفًا من حنين. وفي منطق استعادة اللحظات الجميلة 10 ذكريات، لا بدّ أن يمرّ بها كلّ شخص، يحملها معه في مذكّرات سجلّه الحياتيّ حتى اليوم الأخير.

• اليوم الأخير في المدرسة 


رغم امكان انتقال الإنسان بين العديد من المدارس الّا أن مدرسةً واحدة ستحتلّ حيّزًا رئيسًا في قلبه، وهي تلك التي عاش فيها أيّام طفولته وتعرّف خلالها إلى أصدقاء مقرّبين في عمر اليفاعة. ويعتبر اليوم الأخير الذي يقضيه الإنسان في مدرسته قبل مغادرتها الأكثر تأثيرًا فيه لأنه يشكّل محطّة عبورٍ من عالم الطفولة الى عالمٍ آخر مليء بالتحديّات. وسيبقى هذا المشهد منحوتًا في مخيّلته مدى العمر. وهو حين سيمرّ من أمام مبنى المدرسة أو يزورها بعد سنواتٍ، سيستعيد تلك اللحظات الجميلة التي عايشها، كما أنه سيعود ليبحث عن أصدقائه في الصفّ في مواقع التواصل الاجتماعي ويسرد معهم أيّام الماضي من جديد.

• أوّل مكان تواعدت فيه مع الحبيب 


لا شكّ في أنها لحظة لا تنسى، يوم تواعدت على لقاء نصفك الآخر في مكانٍ معيّن، وكان ذلك اللقاء الأوّل في مفصل علاقتكما. ومن الأرجح أنك ستتذكّر جميع التفاصيل التي تميّز بها ذلك المكان مهما كان عاديًّا، وسيغدو في حياتك مقصدًا مميّزًا سترمقه بنظراتك في كلّ حين مررت بجانبه. وفي حال انتهت العلاقة بأسى، لا بدّ أن يتحوّل ذلك المكان الى ذكرى مؤلمة مستحضرة للحنين والذكريات.

• أوّل رحلة سياحيّة قمت بها 


يختبر الإنسان مغامراتٍ عدة في حياته. لكنّ مضمون المغامرة الأولى يبقى له وقعًا مميّزًا في الذاكرة. قد يكون اختبار الصعود بالطائرة للمرّة الأولى، أو تسلّق الجبال وركوب البحار لا فرق. المهمّ أن أول رحلة سياحيّة يقوم بها الإنسان، سيتعرّف من خلالها إلى عالمٍ جميلٍ جديد لم يكن قد اختبر طعمه سابقًا رغم أنه استمع الى تجارب الآخرين الشخصيّة.

• ليلة الحبّ الأولى 


يخصّ المغنّي الفرنسي الشهير آلان دولورم في أغنيته "ممارسة الحبّ للمرّة الأولى" الليلة الحميمة الأولى التي يخوضها الإنسان في حياته بمعانٍ تجسّد أهميّة تلك الذكرى. ويتلبور معنى تلك الليلة باختبار شعور الحبّ للمرّة الأولى وتقاسم السمات الجسديّة واختبارها. ومن المؤكّد أن يتذكّر الإنسان تفاصيل دقيقة حول ذلك اليوم، الذي امتزجت فيه لغة العيون بنبضات القلب، وسطّرت خلاله حكاية جميلة وبعيدة من صخب الوحدة. وهو في حال انفصاله عن حبيبته الأولى، سيتحوّل ذلك اليوم الأوّل من الحبّ الذي عاشه الى شوكة مغروزة في خاصرته تصعق صميمه حين يسرقه الحنين الى عالم الذكرى. ومن هذا المنطلق، لطالما اعتبر الحبّ الأوّل في حياة الإنسان، هو الحبّ الحقيقيّ والأكثر تأثيرًا فيه على الدّوام.

• حدث ولادة طفلك الأوّل


انه شعور الأبوّة حين تختبره للمرّة الأولى. لعلّها 9 أشهرٍ استثنائية يعيشها كلا الوالدين حين يدخلان غمار تجربةٍ سعيدة كهذه، وينتظران قدوم فلذة كبدهما بشغفٍ كبير. تحضيراتٌ كثيرة تسود الأجواء العائليّة من اختيار الملابس وحلوى الضيافة احتفاء بالطفل المنتظر. أمّا يوم ولادة الطفل، فهو بحدّ ذاته اختبارٌ لإحساسٍ فريد لا يوصف، حين تحمل الأم ابنها بين أيديها وتناديه بعبارة "ماما".

قد تتحوّل تلك المحطّات السعيدة مع الوقت الى ذكرياتٍ موجعة، تحمل في طياتها الشوق والتوق في العودة الى زمن الماضي الجميل. لكنّها في الوقت نفسه تطبع في سجلّ الإنسان سيرةً جميلة على شاكلة حنين تنقله الى عالمٍ آخر يهوى زيارته مجدّداً، لكن ليس بوسعه سوى أن ينظر اليه من نافذة الذكرى. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.