دمشق تدخل "غينيس" بأكبر جريدة عملاقة في العالم (صور)

29 تموز 2017 | 21:13

دخلت العاصمة السورية دمشق كتاب #غينيس للأرقام القياسية اليوم، بأكبر جريدة ورقية عملاقة تم رفعها على مبنى فندق "سميراميس" وسط المدينة. والجريدة هي أكبر مساحة ثقافية ومعلوماتية في #سوريا والعالم، في سابقة إعلانية تحمل نمطاً مختلفاً من الدعاية. وتمت مقارنة مساحة هذه الجريدة مع غيرها من تجارب بلدان العالم، ففاقت مساحة الأوراق المطبوعة الـ 2100 متر مربع، لتكون الأكبر على الإطلاق.



وأفاد أصحاب الفكرة من فترة إعادة تأهيل الفندق ونقلوا مضمون جريدة "المكتب" المطبوع على الورق الليّن إلى الجدار الصلب، على أن يتم إصدار عدد واحد كل ثلاثة أشهر، "بشكل مبتكر، ومضمون متجدّد يحمل طابعاً تثقيفياً، ومساحة مغرية للإعلان والتسويق تضم صوراً ملونة وشرحاً بسيطاً عن المنتج".وتعود الفكرة إلى شركة "نزهة" المستثمرة، بينما قامت شركة "ميديا أرت" للدعاية والإعلان للدعاية والإعلان بتنفيذ المشروع ويشير أحد أصحابها عمار الأسدي في حديث لـ"النهار"، إلى أنّ "الجريدة أضافت روحاً مميزة في المكان الكبير التي شغلته والذي لا مثيل له على مستوى العالم، وهي مجموعة من اللوحات والاولى من نوعها في هذا المجال". وأضاف: "هي إنجاز كبير بالنسبة لما تمر البلاد فيه من ظروف صعبة، ومقدمة لتساهم الشركات والجيل الشاب في مشروع إعمار سوريا". 

وترعى الحدث "المؤسسة العربية للإعلان"، حيث تم إشعال الأضواء على الجريدة العملاقة عند الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم، في حضور فاعليات سياسية واجتماعية وفنية. كما تم اختيار مكان يكتظّ بالمارة، ما يتيح مشاهدة الصحيفة العملاقة من أكبر عدد ممكن من الناس.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.