قرطاسيّة الزمن الجميل

2 آب 2017 | 18:07

فيما يستخدم معظم الطلّاب في وقتنا الحالي التكنولوجيا والأجهزة الذكيّة في المدارس، كان يتميّز جيل التسعينيات ببعض الأدوات المميزة التي تستخدم بطريقة جميلة بعيدة كل البعد من هدفها الأساسي.

وفي ما يلي بعض من تلك القرطاسية:

 قلم متعدّد الألوان



من منّا لم يكتب بقلم متعدد الألوان محاولاً الضغط على جميع الأقلام في الوقت نفسه، وقد كان يعدّ من يملك هذا القلم مميزاً في الصفّ.

المسطرة مع نجوم أو مياه



كانت تباع مثل هذه الأنواع من "المساطر" في المكتبات، وتمتاز بالأشكال داخل المسطرة، بينما البعض كان يفضّل المسطرة مع المياه.

الممحاة "الفريز"



كانت هذه الممحاة على شكل حبة فراولة برائحتها المميزة، وكان معظم الأطفال يحاولون أكلها.

"مبراة مع مرآة"



كانت تستعمل هذه المبراة الفتيات خصوصاً في عمر المراهقة، مع العلم أنّ استخدام المرآة كان ممنوعاً في الصفوف، فكانت تلك المبراة المنقذ الوحيد للفتيات.

الممحاة ذات اللون الأزرق والأحمر



كان الاعتقاد السائد أنّ الجانب الأحمر من الممحاة هو للمكتوب بالحبر الأزرق، بينما الحقيقة أنّ الغرض الأساس للطرف الأزرق هو من أجل مسح علامات وكتابات قلم الرصاص الثقيلة على الورق أو الصفحات الورقية السميكة. والطرف الوردي أو البرتقالي لهذه الممحاة كان من أجل مسح الخطوط الخفيفة على الورق، أو حتى كتابات قلم الرصاص على الأوراق الرقيقة التي نخشى أن تتمزق.

علبة الصمغ البسيطة والصغيرة



كانت تستعمل في حصّة الأعمال اليدوية، وغالباً ما كانت تنتهي الحصّة برفع الصمغ عن ثياب الطلاب.

أقلام الرصاص بأشكال أبطال المسلسلات الكرتونية



على عكس أقلام الرصاص في أيامنا الحالية، تميّزت تلك الحقبة بأقلام رصاص تحمل صوراً لأبطال المسلسلات الكرتونية المفضّلة للأطفال.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.