7 قواعد للسير في الظلام

عبدالمنعم فهمي | 14 آب 2017 | 19:00

ربما وأنت تسير ليلاً ينقطع التيار الكهربي، فتجد نفسك في حالة من الارتباك، خصوصاً إذا كنت في أحد الشوارع، فهناك العديد من الأمور التي ربما يجعلك في ورطة، خوفاً من السيارات، أو الكلاب الضالة، وربما ينتابك الخوف إذا كنت مصاباً بفوبيا الظلام، والخوف من الأشباح التي ترتبط دائما بالظلام في عقول الكثيرين..وحتى تتغلب على الظلام في الطرقات، هناك بعض القواعد التي عليك اتباعها، في حال تكرار انقطاع التيار، وضرورة السير ليلا:


لابد من ارتداء ثياب فاتحة اللون، وربما تحتاج إلى وضع شريط عاكس للضوء.

اجتز الشارع في ممرات المشاة المضاءة إن وجدت.

حاول استخدام أضواء الهاتف المحمول

حتى تعطي إيحاء بأن هناك شخصاً موجوداً في الشارع. إذا رأيت سيارة من مسافة بعيدة، ولاحظت أن سائقها لا يرى إلا في محيط المصباح فقط، فاجعل الضوء هادياً لك للبحث عن مكان أفضل للسير دون أن تدهسك السيارة.

 لا تنظر إلى الخلف حتى لا تصطدم بأي شيء أمامك

ربما حائط، أو عمود إنارة.

حاول أن تتحسس خطاك بتركيز أي فانوس

أو إنارة المحمول، خوفا ًمن وجود آبار أو مكان محفور، حتى لا تسقط فيه.

برغم صعوبة الموقف أعط إيحاء لنفسك بالتماسك،


وتحديدا عن وجود كلاب بالشارع، خوفاً من أن تثير ريبتها، فتهاجمك، فتعدو خوفاً، فتزيد الكارثة، حيث إن الخطر يصبح أكبر في حال العدو في الظلام.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.