تونس تغرّد: "كايدة العزال أنا من يومي"

15 آب 2017 | 19:29

التغريدة التي كتبتها مروى على حسابها على "تويتر" وقالت فيها إن لسان #تونس حالياً: "كايدة العزال أنا من يومي"، قد تلخص الجدل القائم في خطاب الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في اليوم الوطني للمرأة التونسية، وإعلانه الشروع في إحداث مجلة الحقوق الفردية والمساواة التامة، إضافة إلى مراجعة القانون المتعلق بمنع التونسية من الزواج بغير المسلم، داعياً إلى ضرورة المساواة في الإرث بين الجنسين. وتونس لطالما كانت سباقة في إقرار التشريعات والقوانين التي تخص المرأة.


خطاب قايد السبسي أشعل منصّات التواصل بردود الفعل بين الجمعيات والأفراد المناصرين  لحقوق المرأة وبين من تمسّكوا بردّ الأزهر على دار الإفتاء التونسية التي أيدت خطاب قايد السبسي، إذ أعلن وكيل الأزهر الشريف في مصر عباس شومان أن دعوات التسوية بين الرجل والمرأة في الميراث، تظلم المرأة ولا تنصفها، وتتصادم مع أحكام شريعة الإسلام.

التونسيون رأوا في الخطوة التي قام بها رئيس البلاد استكمالاً لمشاريع الإصلاح التي سبق للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة أن أطلقها بغية إقامة دولة القانون والمؤسسات على أسس علمانية.

وهذا ردّ من مدير إحدى القنوات الدينية الموجودة في لندن. 



التونسيون يردّون على الأزهر


وهناك من أعاد الجدل والخلاف بين جامعة الزيتونة والأزهر


تونس فخر العرب الرائدة


تعليق مضادّ 


ومن الناشطين من وجد حلاً للمعترضين


وكل يوم يزداد الإعجاب بتونس الخضراء 


الدستور دستور تونس والتونسيون أحرار فيه

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.