7 أمور تشير إلى أن حبيبك مضطرب عقلياً

15 آب 2017 | 23:30

ابعوا السيناريو التالي: ارتبطت إحداهنّ برجلٍ سيطر عليها جرّاء "مطاردته" لها بشكلٍ مثير، حتى أصبحت #الرومنسية بينهما أمراً محسوماً. غمرها برسائل #الحب، والورود، والعشاء على ضوء الشموع، والوعود بأن يحبّها إلى الأبد. لكن، ويا للأسف، تبيّن أن "للأبد" في باله تعني سبعة أشهر.

اكتشفت أنه يخونها، ويواعد ليس امرأةً واحدة أخرى، بل ثلاث نساء. فتحوّلت متعتُها الشديدة منذ بداية العلاقة إلى ألمٍ يومي. وهي الحالة التي انطلقت منها صحيفة "النيويورك تايمز" لتتحدث عن مفهوم الشر في علم النفس. 

لّطت الصحيفة الضوء على "مرجعية المضطربين عقلياً"، وهي لائحة تساعد الأطباء النفسيين الجنائيين في تقييم ما إذا كان أحدهم متشدداً ومضطرباً عقلياً، وقد يقترف أعمالاً شريرة متكررة و#جرائم عنفية. 

والصفات التي يتشاركها المضطربون عقلياً هي التالية: 

طلاقة

كاريزما قصوى

بحاجة دائماً إلى أن يفعل شيئاً

مشاعر ترفع من قيمة الذات

كذِب مرَضي

تعرُّض للملل

عدم توافُر عاطفي


في حال تمثّلت هذه الصفات في شريكك، مثلما تمثّلَت في الشخص نفسه الذي بدا جاذباً ورومنسياً، عليك أن تتعلّم الدرس، وهو أن تتطلع إلى طبع الشريك، وليس إلى شخصيته. من أهم الصفات التي يتطلع المرء إليها في شريكه هو الطبع القوي والجاذب.

المجرم الأميركي تشارلز مانسون، وزعيم الاتحاد السوفياتي جوزف ستالين، ورئيس الحكومة الإيطالية الزعيم الفاشي بنيتو موسوليني، اعتُبروا جميعهم متحمّسين وذوي كاريزما وجاذبين وأذكياء. ولكن هذه الصفات التي يتمناها كل شخص في شريكه لا تعني أنهم يشكلون شركاء جيدين في العلاقات الرومنسية. قد يكون شريكك يشبه جوزيف استالين، اكتبي وصيتك حالاً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.