معلّم وابنه يبيعان المخدّرات للطلّاب

16 آب 2017 | 23:00

يواجه مدرّس في مدرسة ابتدائية في ولاية أوهايو اتهامات جنائية بشأن ادعاءات مجموعة من الطلاب المراهقين عليه وعلى نجله البالغ من العمر 15 عاماً، بتهمة الإتجار بالمخدرات والسماح بتعاطيها في منزله. 

وقد اعترف إيمي بانزيكا (أربعون عاماً) بالتهم الموجّهة إليه التي تشمل السماح بتعاطي المخدّرات وتعريض الأطفال للخطر. وفيما أُطلق سراحه بسندات إقامه احتُجز نجله في مركز احتجاز الأحداث بعد إدانته ببيع المخدّرات لعشرين طالباً من طلاب المدارس الثانوية. 

وقد عثرت الشرطة الجنائية على كميات من مخدرات LCD والماريجوانا خلال تفتيش منزل العائلة في أيار الماضي. 

وفيما لم يتسنّ الوصول إلى محامي بانزيكا للتعليق على الموضوع، ذكرت مصادر إعلامية أنّ مدرسة سبرينغبورو التي يعطي فيها المدرس حصصاً للصفّ الخامس قد منحته إجازة مدفوعة الأجر.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.