15 دقيقة مثيرة بين طائرة ركاب ومقاتلة فرنسية

حمدي حجازي | 21 آب 2017 | 15:57

أُصيب الركاب على متن طائرة متجهة من اسبانيا الى إنكلترا بالارتباك والخوف الشديدين، بعدما قامت إحدى المقاتلات الفرنسية بتتبع طائرتهم مدة تصل إلى 15 دقيقة. 

ووفق ما ذكرت جريدة "الدايلي ميل"، فقد تمكن أحد الركاب من رصد الطائرة الحربية فور مشاهدتها، ومن ثم أبلغ طاقم الطائرة التي كانت من طراز Jet2.

وتروي سارة هاتفليد إحدى الركاب، أنها قامت بتصوير المقاتلة الحربية التي كان وجودها بهذا القرب شيئًا غير اعتيادي، مضيفة أنّها كانت قادرة على قراءة الكلمات المكتوبة على ذيل الطائرة نظرًا إلى شدة اقترابها.

وتابعت هاتفليد، التي كانت تسافر إلى المملكة المتحدة بصحبة زوجها وابنتها البالغة من العمر 13 عامًا، أن طاقم الطائرة أعلن أنه لا يوجد أي شيء يدعو للقلق، في حين كان زوجها خائفًا للغاية، حيث لم يكن إعلان طاقم الطائرة كافيًا لطمأنة المسافرين الذين توجّه عدد كبير منهم نحو النافذة لمشاهدة الطائرة الفرنسية.

وأضافت أنّ ابنتها تمكّنت من التقاط صور عدة للمقاتلة وعبّرت عن شعورهم، قائلة: "لقد كان شعورنا على متن الطائرة مزيجًا من الإثارة من رؤية المقاتلة قريبة للغاية، والرعب كما لو كنَّا على وشك السقوط". 

أما شركة الطيران منخفض التكلفة Jet2، فصرح متحدث باسمها أنها تنتظر توضيحات من مسؤولى الطيران الفرنسي عن سبب قيام القوات الجوية الفرنسية بتتبع الرحلة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.