القرود تتعرف إلى أشباه البشر

حمدي حجازي | 30 آب 2017 | 13:00

أفادت دراسة حديثة عن صفة موجودة في فصيلة مكاك ريسوس من القرود، وهي إحدى الفصائل المعروفة والنادرة من القرود، تمكنهم من التعرف إلى أشباه وجوه البشر.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن تلك الصفة المعروفة علميًا باسم باريدوليا، وهي ظاهرة نفسية تمكن العقل من تقريب الأشكال الغريبة إلى أخرى مألوفة حتى يتمكن من فهمها بشكل أفضل، أي على سبيل المثال النظر لمجموعة من السحب في السماء متراصة بشكل ما وتفسير شكلها على أنها وجه بشري.

فكثير منا يستطيع التعرف إلى وجود رسمة وجه بشري على فنجان مشروبه اليومي حال تقديمه بشكل فني، أو تخيل الغسالة على أنها وجه بشري حال وجود رداء أحمر يسدل منها كونه يمثل لسانًا على سبيل التخيلات.


وكانت الدراسات تشير في الماضي إلى أن الإنسان ينفرد بتلك الصفة عن غيره من الحيوانات، ولكن الدراسات الحديثة أثبتت أن فصيلة الريسوس من القرود تمتلك الصفة عينها.وأجريت دراسة على خمسة قرود من تلك الفصيلة النادرة، التي لم يكن اختيارها لمجرد كونها أكثر الفصائل شبهًا بالإنسان، ولكن أيضًا لكونها اجتماعية إلى حد كبير.

ووجد الباحثون باستخدام الكاميرات أن القرود تحدق في الصور التي تشبه وجه الإنسان، والتي تكون ذا شكل شبيه للعينين والفم، مثل وجه مرسوم بواسطة الرغوة على فنجان القهوة، أو باذنجان أو بطاطس نحت شكل وجه عليه.ولزيادة التأكد من صحة النتائج ولمقارنة رد فعل القرود عرض عليهم صور لقرود أخرى، وصور لا تشبه وجه الإنسان، وكانت المفاجأة أنهم لم يحدقوا بالطريقة التي نظروا فيها للصور الشبيهة بوجه الإنسان.

وأكد الباحثون في نتائج دراستهم أن القرود ريسوس تتعرف إلى الوجوه، وأن هذا أمر منطقي لأن التعرف إلى الوجه مهم بالنسبة لهم للمحافظة على الاتصال الاجتماعي في بيئتهم الطبيعية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.