كيف تحمي نفسك إذا تعرّضت للسرقة؟

سمر شرارة | 14 أيلول 2017 | 10:00

ممّا لا شكّ فيه أنّ السرقة هي من أكثر التجارب المزعجة التي يمكن أن يمرّ بها الإنسان، وقد يطول أثرها النفسي مدى الحياة.

لقد تضاعفت نسبة السرقة في السنوات الماضية، بخاصّة بعد كل الحوادث التي شهدها العالم العربي، بحيث أصبح يعدّها الكثيرون "مهنة" عادية تؤمّن لهم العيش.

تخيّل نفسك تسير في الشارع، أو تسحب مبلغاً من المال من الصرّاف الآلي، أو حتّى جالساً في منزلك، وفجأة يقترب منك السارق ويطلب إليك أن تعطيه كل المال الذي تمتلكه!

ماذا تفعل؟ هل تعطيه المال أم تفضّل أن تدافع عن نفسك؟

إليك بعض النصائح والطرق التي قد تنقذ حياتك:

 إذا تعرّضت لهذا الموقف في حين وجودك خارج البيت

فكّر قبل أن تتصرّف، فقد يكون بحوزته سلاح، لهذا لا تقم بحركات مفاجئة حتى لا يطلق عليك الرصاص أو يؤذيك باستخدام سلاحه.

ألقِ المال له من دون أن تنظر إليه أو إلى اللص، حتى وإن كنت تعرفه. قد يظنّ أنّك تحاول أن تدبّر له شيئاً. ركّز نظرك على منطقة البطن وباقي الجسم لكي تتمكّن من وصفه للشرطة. إن كنت مُحتفظاً برذاذ الفلفل في حقيبتك، فاستخدمها من طريق الرشّ في العين.

لا تحاول أن تكون بطلاً وتقبض عليه بنفسك. أبلغ الشرطة فوراً.

إذا تعرّضت للسرقة في البيت

لا تشعره بأنّك خائف

لا تكتفِ بإلقاء الأموال الموجودة في حقيبتك أو في جيبك، بل ابحث عنها في كل مكان.

إن وجدت عصا وقررت استخدامها من دون معرفته، فقم بضربه باستخدام عصا مرنة لتصيبه بلسعة قوية تؤدّي إلى وقوعه على الأرض لفترة موقتة. وبعدها استخدم عصاً أخرى لضمان استمرار الألم.

إن كنت متأكّدًا من عدم وجود أيّ سلاح معه أو إذا تمكّنت من أخذه منه، فاضربه في المناطق الضعيفة مثل الوجه، أو ما خلف الرأس، أو في منطقة فم المعدة، أو إلى جانب القفص الصدري، أو في أسفل المعدة بين الفخذين، أو خلف منطقة الركبة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.