عمالقة الفنّ في لبنان غنّوا لأزمة المياه !

عمر الديماسي | 20 أيلول 2017 | 16:17

فيما تتجول في هذه الايام بين شوارع بيروت العاصمة ستصادفك صهاريج بيع المياه، فالعاصمة العطشى تعيش أزمة حقيقية بعيداً من عيون الإعلام والمعنيين. أزمة المياه هذه لم يعرها اهتمام سوى الامير بشير الثاني ومعه "أخوت شانيه". من بعد رحيل البشير حاول المهندس ابراهيم عبد العال ان يصلح الأحوال ولكن الموت سبقه وأردانا عُطاشى. ولئن الفن يعكس الحال السائد سنكتشف بأن عطش لبنان موثق في بدايات القرن العشرين وتم تأريخ الحاجة للماء بأغاني عمالقة الفن اللبناني ونذكرهم وأغانيهم. 

فيروز 

ديروا الميِّ ...ديروا الميّ وخلي يشرب كل الحيَ. هذه الاغنية غنتها سفيرتنا للنجوم فيروز في مسرحية جسر القمر عام 1962 ولهذه اللحظة "ما داروا الميّ وما شرب الحيّ" وحتى "الجارة اللي زرعت حبقة وما في مين يسقيها" لم يتعاطف معها أحد.

نصري شمس الدين 

"يا مارق ع الطواحين والمي مقطوعة " أغنية غناها العملاق نصري شمس الدين في مسرحية ميس الريم عام 1975 ولكن الحرب الاهلية عصفت بلبنان وتعطلت الطواحين وما زالت المياه مقطوعة. وفي أغنية "على عين المي يا سمرة دبلت الغنية"  يقول نصري: :والعاشق ناطر عطشان وناطر" ومازال ينتظر عطشان.

صباح 


في أغنية نادرة للشحرورة صباح تقول فيها "من نبع الميّ يا اهل الله ملو الجرة واسقوني" وهي تعبير عن حالة الظمأ التي تعاني منها القرى اللبنانية آنذاك حتى الاغنية فقدناها ولكننا وجدناها بصوت آخر.

وديع الصافي

العملاق وديع الصافي غنى لبنان بكل أشكاله، بسلامه وحروبه وطبيعته ومن أغانيه "عطشان قلبي يا حبيبي كتير مرمر" التي كتبها الشاعر توفيق بركات.يفتتح الصافي أغنية صدّاحاً قائلاً "عطشان" وما زال الشعب اللبناني عطشان منذ كتابة الاغنية عام 1959.

سلوى القطريب 


عام 1977 غنت النجمة سلوى القطريب في مسرحية ياسمين "على نبع المي يا عيني قلتلي عطشان" وبما أن مياه لبنان "ما بتكفي" سقته من قلبها وعينيها. فهذا هو واقع "ميّة لبنان ... ما بتكفي".

عصام رجي 


في العام 1979 غنّى الموسيقار عصام رجّي "يا سمرة يا تمر هندي .... والمي مقطوعة يا افندي" وكما في 1979 اليوم في 2017 "المي مقطوعة". والأغنية التي أراد رجّي تطعيمها بصوت الممثل أحمد خليفة بشخصية "ابوالعبد البيروتي" يؤكد بأن المي كانت منذ 38 عاماً مقطوعة عن العاصمة.

ملحم بركات 


من روائع الموسيقار ملحم بركات كانت أغنية "ما في ورد بيطلب مي" من كلمات الشاعر نزار فرنسيس. حتى الورد في لبنان بات عطشان ولا يطلب سوى القليل "شويّ شويّ".

الأخوان الرحباني 


من المشاهد التي لا ينساها المشاهدون هو مشهد الشجار على "سطل المي" في فيلم "بياع الخواتم". ومن العمل الفني نفسه بقيت في أذهاننا عالقة جملة "مرتي وعتني بكير.. قبل صياح ديوك الحيّ... ليش بيتجزوا الناس؟ حتى يضلوا يعبوا ميّ" وهذه الجملة كفيلة بشرح مشاكل العائلة اللبنانية والهاجس الدائم بسبب انقطاع المياه وشحها.

نجوى كرم 

بعد عشرين سنة من أغنية "يا سمرة يا تمر هندي" غنت شمس الغنية "عطشانة اسقيني.. بردانة دفيني" فنجوى كرم اقتبست حالة الحب من معاناة اللبنانيين فهم بلا مياه وبلا وقود .

راغب علامة 


أما السوبر ستار راغب علامة فقد استورد من مصر أغنية "يا بنت السلطان... وراغب عطشان" كي يعبر عن حرمان المواطن اللبناني من المياه طوال قرن كامل على الأقل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.