الأرض تستعدّ لموجة انقراض كبيرة عام 2100

22 أيلول 2017 | 10:30

توصّلت دراسة مبنيّة على نسب الكربون في الهواء والماء إلى أنّ الأرض ستشهد موجة انقراض الكائنات الحيّة ستكون السادسة من نوعها منذ 450 مليون سنة.  

الدراسة التي أجراها دانيل روثمان، نشر تفاصيلها معهد ماساشوستس للتكنولوجيا. وابتكر روثمان طريقة جديدة للتنبؤ مبنية على نسبِ مركّبات الكربون مستقبلاً،  وتوصل خلالها إلى أنّ عام 2100 سيشهد موجة الانقراض هذه دون أن يذكر أو يعدّد الأنواع التي ستنقرض. 

وتجدر الإشارة إلى أنّ موجة الانقراض الأسوأ التي شهدتها الأرض والتي عرفت باسم "الموت الأعظم"، وقعت قبل نحو 248 مليون سنة، حيث اختفى 96 بالمئة من الكائنات التي تعيش على الكوكب.

الخبر أثار موجة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ شكك العديد من الناشطين بصحّة هذا الخبر، فيما علّق آخرون بأنّ موجة الانقراض هذه لن تنالهم لكونهم سيغادرون الحياة قبل حصولها. 





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.