سيلفي مرعبة أخفت قضيّة مأسوية دون انتباه أحد!

27 أيلول 2017 | 18:46

نشر عدد من الأصدقاء صورة سيلفي حملت في طيّاتها قضيّة مأسوية، فعندما كان طلّاب المدرسة يبتسمون أثناء التقاط الصورة، ظهر في الخلفية زميلهم وهو يغرق دون أن يدركوا.

وفي التفاصيل، أثناء رحلة مدرسية للكلّية الوطنية في الهند، قرر عدد من الطلاب السباحة في بركة بالقرب من أحد المعابد، والتقطوا صورة سيلفي أظهرت صديقهم ابن الـ17 عاماً وهو يغرق ويعاني صعوبات في السباحة.

الطالب فيشواس توفي بعدما غرق في البركة دون أن ينتبه أحد، ولم يدرك زملاؤه ولا إدارة المدرسة اختفاءه إلّا بعد مغادرتهم، حيث لاحظوا أنّ الشابّ مفقود.

عائلة الضحيّة جلست مع جسده خارج الكلّية الوطنية احتجاجاً على وفاته، ووجّهوا اللوم والتهم إلى المعلّمين لإهمالهم إذ سمحوا للأولاد بالسباحة في البركة، على الرغم من وجود علامات تحذيرية لعدم الدخول إلى المياه.

ووعدت إدارة المدرسة بإجراء تحقيق واتخاذ إجراءات تأديبية بحقّ أيّ موظف من الموظفين تظهر التحقيقات أنه مسؤول.

أحد الطلاب قال أثناء التحقيق: "لقد انتهينا من السباحة وتركنا المعبد دون أن نلاحظ غياب فيشواس"، وأضاف طالب آخر: "أعدنا النظر إلى صورة السيلفي ورأينا صديقنا وهو يغرق".

وسحب ضباط في الشرطة المحلية بعد الحادثة جثة فيشواس من الماء وهرع والداه إلى المكان بعدما أبلغهما أصدقاؤه وفاة ابنهما.

يشار إلى أنّ شرطة المقاطعة أعلنت أنّ نحو 25 طالباً من كلية العلوم الوطنية كانوا في هذه الرحلة المشؤومة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.