ماذا يفعل التلفزيون بأطفالك داخل غرف نومهم؟

30 أيلول 2017 | 18:00

يبدو أنّ خطر وجود التلفزيون داخل غرف نوم الأطفال لا يقتصر على كونه يعرضهم لخطر الإصابة بضعف البصر، إذ تمتد أضراره لما هو أبعد من ذلك. فقد أشارت دراسة حديثة إلى أنّ وجود التلفزيون داخل غرف نوم الأطفال، يعرضهم لخطر الإصابة بالسمنة. 

كذلك قد يتعرض هؤلاء الأطفال لتراجع مستواهم الدراسي، بالإضافة إلى نومهم ساعات أقلّ من التي تحتاج إليها أجسادهم للراحة.

وحسبما ذكرت "الدايلي ميل"، فإنّ الأطفال الذين تحتوي غرف نومهم على تلفزيون يقضون وقتاً أقلّ في القراءة، كما أنّ مشاهدتهم للتلفزيون دائماً لا يندرج تحتها بند مشاهدة أي برامج تعليمية. ووجدت الدراسة في إحصاءاتها أن نصف الأطفال الذين يبلغ عمرهم أقلّ من سبع سنوات تحتوي غرف نومهم على تلفزيون. 

وجاءت النتائج التي توصلت إليها الدراسة بعدما تم تحليل بيانات 10955 شاباً ولدوا في الفترة ما بين عامي 2000 و 2002 لتوضح تأثيرات سلبية بالجملة بسبب وجود التلفزيون داخل غرف الأطفال.

وأكّد الباحثون أنّ الأطفال الذين لا تحتوي غرفهم على تلفزيون كان لديهم أوقات نوم منتظمة، ويتناولون وجبات طعام كافية، كما أنهم أفضل حالاً في السيطرة على مشاعرهم ودوافعهم، وأقلّ خطراً في التعرض للسمنة المبكرة.

وتجدر الإشارة إلى أن دراسة أخرى أكدت أنّ وجود التلفزيون في غرفة المعيشة أو غرف نوم الآباء أفضل من غرف نوم الأطفال، إذ يسمح ذلك للآباء بفرض رقابة على نوعية الموادّ التي يشاهدها أطفالهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.