دراسة: حياتك قد ينهيها الضحك وينقذها البكاء!

5 تشرين الأول 2017 | 11:00

"نعم الضحك مفيد للصحة، لكن ضمن حدود معيّنة". هذا ما يؤكده الباحثون في City Hospital Birmingham في بريطانيا... فلماذا قد ينهي الضحك حياة، وينقذها البكاء؟

لم تكن مزحة حين عمد باحثو City Hospital Birminghsm الى نشر دراسة في British Medical Journal بعنوان: "الضحك ليس مزحة"، فإذا كانت لديه فوائد عدّة، فهو كذلك مضرّ للصحة. يتحدّث العلماء عن امرأة أصابتها سكتة قلبية بعد أزمة ضحك دامت لثلاث دقائق. ويتوقفون عند أشخاص قاموا ببلع أشياء لا يرغبون فيها أثناء الضحك، وعن خلخلة حنك البعض بسبب القهقهة، واشاروا الى أنّ الضحك بصخب قد يولّد الإلتهابات. عداك عن الإختناق الذي قد ينتج من هذه الحالة الهيستيريّة. و لكن رغم ذلك، يذكّر الباحثون أنّ فوائد الضحك تبقى متعددّة:

للجهاز التنفسي

  • تقضي الحويصلات الهوائيّة على نسبة 10% من الدهون في الدمّ. فتصبح عمليّة تبادل الأوكسيجين أسهل.
  • أثناء الضحك، يتلقّى العقل كميّة أكبر من الأوكسيجين.
  • يخفف الضحك من أزمات Asthma إذ يرخي الجهاز العصبي القصبات الهوائية.
  • لمن يعانون ضيقاً في التنفس، يقوم الضحك بإعادة تنشيط جهازهم التنفسي.

أثناء الضحك، ينخفض ضغط الدمّ وتتباطأ دقات القلب.

للجهاز الهضمي

  • ينشط الضحك الأمعاء، يخفف الإمساك ويرخي الألياف الناعمة.
  • يطرد الكوليسترول من الجسم عبر إفراز المرارة من الكبد، العرق والتنفّس.
  • بعد سهرة عامرة بالضحك، ترتخي أعصاب الجسد وتتضاءل الطاقة ممّا يسهّل النوم عليك.
  • يعالج الأعضاء المريضة من خلال إرخاء العضلات المحيطة بالعضو. كما يزيل الأوجاع والآلام بفضل ارتفاع نسبة Endorphine التي تعطي مفعول "المورفين" إلى ارتفاع نسبة Adrenaline و Noradrenaline والمضادين للإلتهابات اللذين يخففان "الروماتيزم" وآلامه.

وماذا عن البكاء؟

لا تستهن بالبكاء لأن الدموع تركيبة كيميائيّة غنيّة بالبروتينيات، فهي تعيد توازن الجسم وتعالجك نفسياً من الهموم والأحزان. و قد بيّنت إحدى الدراسات أنّ النساء يبكين 64 مرّة في السنة بينما يبكي الرجال 17 مرّة فقط. و يقول الدكتور بيل فيلي إنّ النساء و الرجال الذين أجريت عليهم الدراسة، قد شعروا بالإرتياح بعد البكاء، لأنّ الدمع يقضي على المواد الكيميائية المسببة للضغط النفسي بفضل هورمون البرولاكين المسببّ للضغط في الجسم. وعندما تنهمر الدموع، يتخلّص الجسم من تلك المواد. وبسبب وجود البرولاكين في جسم المرأة بكميّة تفوق وجودها في جسم الرجل، تبكي أكثر منه بخمس مرّات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.