باروكات سحرية لأطفال السرطان

حمدي حجازي | 11 تشرين الأول 2017 | 18:00

يعد مرض السرطان أحد أشد الأمراض خطورة في عصرنا الحالي، وبخاصة أن الأبحاث الطبية لم تستطع إيجاد علاج له حتى الآن يقضي عليه في الحال.وما يزيد من صعوبته أن العلاج الكيميائي الذي يلجأ إليه المصابون يؤثر سلباً في مظهرهم الخارجي، حيث يظهر عليهم الوهن، كما يسقط شعر رأسهم بالكامل تقريباً، مما يؤثر على حالتهم النفسية ولا سيما الأطفال منهم.

ولذلك لجأت إحدى الممرضات العاملات بمستشفى الأورام بولاية ألاسكا وتدعى هولي كريستين إلى إيجاد فكرة من أجل مساعدة هؤلاء الأطفال الصغار.

وصممت باروكة شعر مستعار على هيئة الشخصية الكرتونية الشهيرة روبينزيل لنجلة صديقتها البالغة من العمر عامين، بعدما شخصت إصابتها بالسرطان.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فقد أكدت كريستين أنها شعرت بالسعادة الشديدة عندما رأت الفرحة في عيون الطفلة الصغيرة التي كان عالم مرض السرطان المخيف سيقضي على براءة طفولتها، وقالت: "تعلمت أنني لن أستطيع فعل كل شيء، ولكن يمكنني أن فعل شيئاً".

وبعد ذلك الحين، ومن طريق مشاركاتها في موقع فايسبوك، إضافة إلى مؤيديها فقد التقت بشريكتها الحالية بري، لينشئا معاً مؤسسة غير ربحية، تخدم الأطفال المصابين بالسرطان في 29 دولة حول العالم.

ويتم تصميم الباروكات السحرية على هيئة شخصيات "ديزني" الشهيرة التي تلقى رواجاً بين الأطفال مثل روبينزل، وآريل، وحسناء الجميلة والوحش، والأميرة ياسمين.

وتروي كريستين قصصاً عاطفية صعبة كانت شاهدة عيان عليها دفعتها للإصرار على استكمال مشروعها، منها أطفال غابت عنهم الابتسامة لفترات طويلة بسبب فقدان شعرهم، وآخرون قرروا عدم الذهاب للحضانة حتى لا يراهم زملاؤهم بعد أن قضى العلاج الكيميائي على شعر رأسهم تماماً.

وامتد المشروع لسجن النساء أيضا، حيث تتم مخاطبة السجينات صاحبات السلوك الجيد داخل السجن، ويعلمن كيفية عمل الباروكات، لتكون خطوة إيجابية في إعادة تأهيلهن.














إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.