طاولة الزهر، الشطرنج وغيرهما من أدوات التسلية التقليدية، هل تعرفونها؟

لؤي ديب | 12 تشرين الأول 2017 | 12:00

قبل وجود الإنترنت وشاشات التلفزة كان الناس يمضون أوقاتهم يتسلّون بألعاب بسيطة يحكمها الحظّ وبعض الذكاء، لكنها تحولت حالياً إلى قطع أثاث (أنتيكا) في المنزل بعدما تركها لنا أجدادنا ومنها: 

المنقلة

لعبة شعبية يشتهر بها العجائز القرويّون، تعتمد نقل حصى بحرّية من حفرة إلى أخرى..

طاولة الزهر

وهي لعبة تعتمد النرد، لها طرق عدّة للعب "محبوسة، إفرنجية، مغربية..إلخ"..

الشطرنج

لعبة عالمية تعتمد الذكاء والحذر والحنكة، لكنها مع الأسف تفقد شعبيتها يوماً بعد يوم..

ورق اللعب "الشَدَّة"


لها طرائق كثيرة جِداً للّعب، لكن الأكثر شيوعاً هي "الطرنيب 41، التريكس" فمدّتها طويلة..

البرجيس

وهي لعبة حظّ، أساسها قطعة قماش مطرَّزة بألوان عدّة ويحرك ثلاثة بيادق بناءً على رمية حصى أو صَدَفات الحظ.. ومعها تسمع بكلمات غريبة "كبارة وشكة وخال وداست...".

الداما

لعبة بأحجار طاولة الزهر على نفس رقعة الشطرنج وتعتمد التركيز والدقة..

بعدما سيطرت التكنولوجيا على حياتنا أصبحت هذه التسالي تُلعَب من خلف الشاشات وفقدت الكثير من قيمتها وجمالها... وجو المنافسة في الليالي الشتوية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.