والد ينتحر عبر البثّ المباشر على "فايسبوك" بسبب ابنته!

24 تشرين الأول 2017 | 19:00

انتشرت لقطات فيديو مروّعة تُظهر والداً يحمل مسدساً بهدف الانتحار، وذلك عبر خدمة البثّ المباشر على موقع "فايسبوك". وفي التفاصيل، ظهر أيحان أوزون من تركيا عبر خدمة البث المباشر على "فايسبوك" وهو يتحدث للمتابعين عن إساءة معاملة عائلته له واختيار ابنته الزواج برجل دون موافقته. 

ضغط الرجل البالغ من العمر 54 عاماً على الزناد بعدما قال كلماته الأخيرة: "وداعاً، أنا أغادر، انتبهوا جيداً إلى أنفسكم".

وانهار السيد أوزون على الأرض أمام أعين المتابعين والمشاهدين، وانتشر فيديو الانتحار عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكن حُذفت لحظة القتل احتراماً لمشاعر المشاهدين.

وقال أوزون في البثّ المباشر: "هذه إرادتي، وأنا لا أريد من أولئك الذين وضعوني في هذا الموقف حضور جنازتي"، مضيفاً: "في أسعد يوم لابنتي قالوا لي إنّ الرجل الذي تزوجته زوجتي السابقة يستطيع الموافقة على عقد القران دون حضوري، لا أحد سأل عني أو أخذ موافقتي". 

وكشف أيحان في الفيديو قائلاً: "لم يعاملني أحد كرجل، كنت أنتظر من عائلتي أن تدعوني لمشاركتهم هذه اللحظة، لا أريد لأحد أن يمرّ بهذا الموقف الذي أمر به، سأضع حدّاً لحياتي بهذا المسدس". 

وأثناء البث المباشر بدأ الأقارب والأصدقاء بكتابة التعليقات التي تطلب إلى أوزون التراجع عن هذا القرار والتوسّل لعدم قتل نفسه، لكنه لم يتجاوب أبداً معهم. هرعت عائلة الرجل التركي إلى المنزل ووجدته مقتولاً، كما بدأت الشرطة تحقيقاً في الحادثة ونُقلت جثة أوزون إلى المستشفى لتشريحها. 




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.