الهالووين عند العرب.. بين الاحتفالات ومواقع التواصل

جاد محيدلي | 30 تشرين الأول 2017 | 18:00

الهالووين أو عيد جميع القديسين هو احتفال يقام ليلة 31 تشرين الأول من كل عام، من تقاليده ارتداء الملابس التنكّرية والتزيين بشكل مرعب ونحت اليقطين، بالإضافة إلى طقوس "خدعة أم حلوى" التي يقوم بها الأطفال عبر التنقّل بين المنازل. 

على الرغم من تحوّل هذا العيد مناسبة مخيفة، هو في الأصل عيد مسيحيّ غربيّ لجميع القديسين، ولا يزال كثيرون يحضرون الكنائس في هذه المناسبة ويضيئون الشموع على قبور الموتى الأقارب.

هذا العيد أصبح في مناطق مختلفة من العالم تجاريّاً يجمع بين السهر مع المقرّبين والتنكّر بأزياء مرعبة وغريبة، ولم يقتصر فقط على الدول الغربية بل انتشر حول العالم وفرض نفسه في لبنان كذلك.

بدأت الاحتفالات في المطاعم والملاهي الليلية والحانات في لبنان منذ نهاية الأسبوع التي تسبق الهالووين من 28 تشرين الأول، وتستمر في بعض الأماكن حتى نهاية الأسبوع المقبل 4 تشرين الثاني.

ومن احتفالات الرعب إلى مواقع التواصل الاجتماعي، انعكس تأثير الهالووين على العرب في مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً، حيث عبّروا عن آرائهم في هذه المظاهر الاحتفالية وانتقدوها أو أطلقوا النكات الساخرة. 











إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.