6 خطوات تمكنك من التغلب على "النفسنة" في العمل

مروة فتحي | 3 تشرين الثاني 2017 | 20:00

تطمح المرأة العاملة دائماً إلى إثبات جدارتها في مكان عملها، إغير أن معوقات قد تمنعها من تحقيق هذا الهدف. وفي هذا السياق، تؤكد الاستشارية في علم النفس والأسرة، يمنى اسماعيل،  أن المجتمع من حولنا يمتلئ بصنوف مختلفة من البشر، وبخاصةٍ تلك التى نقابلها في محيط العمل. ومن مظاهر تمتع المرأة بصحة نفسية لها سماتها من الاتزان، تحرص كل سيدة أن تحقق ذلك في مجال عملها، وبخاصةٍ إذا كانت تقضي فيه الكثير من وقتها، ومن سمات نجاح الشخصية واتزانها النفسي تكيفها ومرونتها فى التعامل مع مختلف أنواع البشر.

وتشير إلى أن من أكثر تلك الأنواع إزعاجاً هؤلاء الذين لم تسلم قلوبهم من الأمراض كالحقد والحسد أو ربما اتباعهم طرقاً للمنافسة غير الشريفة، فيشوهون سِير غيرهم ويدبرون المكائد ويسلكون طرق الخداع، مما يجلب الكثير من الضيق والإزعاج لمواجهة مثل هؤلاء الذين بدورهم يبثون المشاحنات وينشرون الطاقة السلبية التي تعوق على العمل بشكل جيد.

وعلى كل أمرأة عاملة تواجه مكائد في عملها أن تحافظ على الهدوء الداخلي، وتتبع بعض الخطوات الوقائية وأهمها:

- الحرص على إتقان العمل وأدائه بالشكل المناسب.

- توثيق ما تقوم به من أعمال قدر المستطاع تجنباً لأي تلاعب أو ادعاء باطل.

 - الحرص على تجنب مثل هؤلاء قدر المستطاع مع الاحتفاظ بالمعاملة الحسنة في أضيق الحدود.

- عدم الثقة فى البعض وعدم محاولتك جذبهم في صفك ضد الطرف الآخر، فقد يؤدي ذلك إلى نتيجة عكسية بل معاملة الجميع بشكل طيب فى حدود متطلبات العمل.

- الحفاظ على طاقتك الإيجابية والتأكيد على ثقتك بنفسك وتقديرك المناسب لذاتك.

- وأخيراً احتفظي بتلك الابتسامة الصافية على وجهك التي تعكس ثقتك بنفسك وبقدراتك وثقتك بالله فى مواجهة كل التحديات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.