بالصور: زوار حديقة حيوان ينقذون حارسة من فم النمر

حمدى حجازى | 6 تشرين الثاني 2017 | 21:00

في لحظة مروعة هاجم نمر سيبيري إحدى الحارسات في حديقة حيوان كالينينغراد في روسيا أمام أعين الزوار، وذلك بعد أن تُرِكَ قفصه مفتوحاً من طريق الخطأ أثناء تقديم الطعام له حسبما نشرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية.  ولحسن الحظ تم إنقاذ الحارسة بعد أن قام المتفرجون بالصراخ بأعلى صوتهم وبدأوا برمي الحجارة على النمر إلى أن تراجع، كما قام بعض الرجال برفع طاولة وكراس من مقهى قريب وألقوها من فوق السياج ليصرفوا انتباه النمر المفترس حتى تتمكن الحارسة من الفرار.

وقد أُصيبت السيدة بتشوهات شديدة، وتم نقلها إلى المستشفى ومن المتوقع ان تنجو من آثار الحادث الأليم وتبقى على قيد الحياة. وتظهر السيدة في الصور التي نشرتها الصحيفة وهي مستلقية على ظهرها على الأرض والنمر من فوقها، الذي يبدو أنه كان على وشك افتراسها قبل أن يسهم صراخ الزوار في إنقاذها.

وقد أثارت الضجة انتباه الزوار الآخرين بالحديقة الذين ركضوا للانضمام إلى المتفرجين الأبطال الذين أتاحوا الفرصة للحارسة للهرب قبل أن تصبح فريسة للحيوان المفترس. وعلى شبكات الإنترنت جاءت العديد من تعليقات التي نشرها شهود العيان بالحادث، ومن ضمنهم قال أحدهم إن وجه الفتاة كان ينزف، وأنها بدأت بالصراخ وحاولت محاربة النمر، علمًا بأنه لم يكن موظفو حديقة الحيوان الآخرون موجودين في لحظة الهجوم المفاجئ، ولقد قام الزوار وحدهم بمهمة الإنقاذ كاملة.

وفي وقت لاحق وصل موظفو حديقة الحيوان إلى الحادث، وأطلقوا المهدئ على النمر. في حين قال متحدث باسم وزارة الصحة: "نقلت المريضة إلى المستشفى متأثرة بجروح متعددة في الجسم والأطراف"، وأضاف "حالتها مستقرة ولا يوجد أي تهديد لحياتها، ولكنها ترقد حاليًا في العناية المركزة بالمستشفى". 

وقد فتح تحقيق جنائي للبحث في الحادث، حيث قالت التحقيقات خلافًا للتقارير السابقة إن النمر لم يكن يسعى إلى قتل الحارسة مثلما أكد شهود العيان.وأوضح بيان الحديقة أن غريزة النمر السيبيري الطبيعية تدفعه إلى حماية أراضيه، وقد تصرف الحيوان بما يتفق تماماً مع غريزته حيث كان يدافع عن أرضه ولم يكن الهجوم عدوانياً. 

وقد ولد النمر السيبيري في عام 2001 في حديقة حيوان تشيليابينسك ونقل لاحقاً إلى حديقة حيوان كالينينغراد حيث أكمل عامه السادس عشر هذا العام، وتُعد تلك الحيوانات من الأنواع المهددة بالانقراض ويبلغ متوسط أعمارها 15 عاماً. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.