نجاح أول عملية زراعة رأس على جثة بشرية

17 تشرين الثاني 2017 | 21:30

أنهت مجموعة من الأطباء الجدل القائم حول إمكانية زرع الرأس على أجساد آخرين إسوة ببقية الأعضاء البشرية. إذ أكد مدير هيئة طبية إيطالية لتعديل العمليات العصبية المتقدمة الطبيب سيرجيو كانافيرو نجاح أول عملية زراعة رأس على جثة، مضيفا "هذا يؤكد أن خططي ستعمل"، حسبما نقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

 كانافيرو وهو أول طبيب يجري عملية زراعة رأس بشرية، أكد أن عملية الزراعة الناجحة على الجثة تبين أن تقنياته الجديدة التي تم تطويرها لإعادة ربط العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية "فعالة وقابلة للعمل". 

كما تعهد  أن يجري العملية الجراحية بين شخصين على قيد الحياة، من خلال قطع الرأس وسحب النخاع الشوكي للراغب في إجراء العملية، ونقلهما إلى جسد توفي حديثا، ثم تحفيزهما فيه عن طريق النبضات الكهربائية بعد شهر من الغيبوبة.

هذه العملية سبقت عملية كان كانافيرو قد أعلن أنه سيقوم بإجرائها في فترة أعياد الميلاد في العام الحالي بعدما تبرع شاب روسي برأسه عله ينتهي من معاناته وكرسيه متحرك.

وبحسب الجراح الإيطالي، فإن حظوظ نجاح العملية تصل إلى 90 في المئة، موضحا أنها تستلزم مشاركة 80 جراحا، كما ستكلف 10 ملايين دولار.

نجاح العملية أثارت الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي الذين عبروا عن رأيهم حيال هذا التطور العلمي. 







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.