أشهر الشوارب في السينما المصرية

حمدي حجازي | 10 كانون الأول 2017 | 15:42

لسنوات طويلة ظل الشارب رمزاً للرجولة، واهتم الرجال بتربيته وتزيينه، واعتبرته كثير من النساء رمزاً للجاذبية والخشونة الذكورية.

فقبل عام 2017 الذي أصبح فيه الشارب موضة للشباب الذين اهتموا بتربيته أكثر من اللحية، كان هناك ممثلون عظماء ارتبط ظهورهم على شاشات السينما بالشارب مما جعله علامة مميزة لهم.

رشدي أباظة

ساحر النساء، ومعشوق الفتيات حتى عصرنا الحالي، رغم أنه ظهر حليق الشارب في بداياته إلا أنه أطلق شاربه بعد ذلك ولم يحلقه حتى آخر أيامه.

أحمد مظهر

فارس السينما المصرية، وواحد من أكثر الممثلين وسامة في تاريخ السينما، ظهر بجميع أدواره بالشارب عدا فيلم رد قلبي الذي جسد فيه دور أحد الإقطاعيين والطبقة العليا في ذلك الوقت.

يوسف شعبان

صاحب الصوت الجهوري والشخصية المسيطرة، ارتبط ظهوره على الشاشة بالشارب الكثيف، مما ساعده على تجسيد عدد من الشخصيات مثل اللواء محسن ممتاز في المسلسل الشهير رأفت الهجان.

سمير غانم

أحد أشهر الكوميديين في تاريخ السينما، قرر ارتداء باروكة والتخلي عن صلعته المميزة، ومن ثم تربية شاربه المميز الذي طوعه في أدواره الكوميدية.

أنور وجدي

شعره الناعم وشاربه المهذب، سمتان ارتبطتا بالراحل أنور وجدي في معظم مسيرته الفنية، وكان واحداً من أكثر الممثلين وسامة حينها.

عمر الشريف

اتجاهه للعالمية دفعه لإطلاق شاربه، بعدما وجد أنه أحد أهم عوامل الجذب والشهرة، وبخاصة أن الصورة المأخوذة عن العرب في الخارج أنهم ذوو شوارب.

عبدالفتاح القصري

من يستطيع أن ينسى حركة يديه على شاربه أثناء أفلامه الكوميدية الرائعة؟ لقد طوع شاربه كما لو كان أداة رائعة لإضحاك الجماهير.

كمال الشناوي

في بداية شبابه وحتى أعماله الفنية الأخيرة ظهر الدنجوان كمال الشناوي بشارب وقور، ارتبط بأذهان الجماهير في معظم أعماله.

أحمد عبدالعزيز

فتى الشاشة الأول في التسعينيات، ارتبط بالشارب أكثر من غيره من النجوم، وكان يظهر في عدة أعمال فنية تارة دون الشارب وتارة بدون مثل مسلسل الوسية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.