تطبيق جديد للمواعدة يدرس الكيمياء الجنسية!

جاد محيدلي | 29 كانون الأول 2017 | 15:30

في عصر التطور والانترنت تنتشر مواقع التعارف التي تجمع المراهقين وفئة الشباب خاصة، وعلى الرغم من أن الأفكار تتعدد وتختلف وتطال مختلف الاحتياجات والفئات، تكاد التطبيقات الجديدة لا تنتهي. وإذا كان لديك ماضٍ مخيّب للآمال في هذا المجال عليك اكتشاف هذا التطبيق الجديد الذي يدرس تاريخ الكيمياء الجنسية بين الأشخاص.  

تطبيق التعارف الجديد الذي يدعى Pheramor قائم في الأساس على علم الوراثة أي الـDNA، حيث يدرس 11 من الجينات التي ترتبط بالفيرومونات وهي إشارات كيميائية تفرز في سوائل جسدية مثل العرق ويؤثر على سلوك الجنس الآخر بما في ذلك إثارة الاهتمام الجنسي. وتهدف العملية الى معرفة نسبة التوافق الجنسي بين الأشخاص في التطبيق.

وسوف يتم أخذ مسحات عرق من وجه المستخدمين وجمع البيانات مع السمات الشخصية في ملف يستخدم في التطبيق. ويقول بريتاني باريتو، الدكتور في علم الوراثة: "حاسة الشم مرتبطة بالفيرومونات، والحب من أول نظرة يرتبط بذلك أيضاً، لذلك يعتبر هذا التطبيق مهماً".

خلافاً للتطبيقات الأخرى، فيرامور يقوم على سحب التفاصيل والمعلومات من الملف الشخصي التابع لشخص ما، ويتم معرفة مثلاً نوع الموسيقى التي يحب سماعها أو الكتب التي يقرأها. وهو يركز على الشباب بين عمر الـ18 و44، كما يعمل على إزالة الحواجز التي يقوم بها الشخص عند إنشاء الصفحة الخاصة بك.

مخترعو هذا التطبيق وصفوه بأنه يشرح "من أنت؟ وماذا تعني شخصيتك؟"، واعتبروا أن الروائح والإدراكات الحسية للمؤثرات الكيميائية في الشخص تلعب دوراً حاسماً في السيطرة على السلوك الجنسي والغريزة البشرية. كما أملوا أن يتم إطلاق التطبيق رسمياً في شباط بمشاركة 3000 عضو.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.