تويتر يساعد فتاة في الوصول إلى شاب قبلته

حمدي حجازي | 12 كانون الثاني 2018 | 12:00

يبدو أنه لم يطلق على باريس لقب المدينة الأكثر رومنسية في العالم عشوائياً، وإنما لأسباب شتى. إذ بدأ مستخدمو موقع تويتر أكبر مطاردة حتى الآن، ذلك حين بدأوا بتعقب شاب قبّلته إحدى الفتيات أعلى برج إيفل.

جوليانا كوراليس كانت تستقل طائرتها المتجهة إلى باريس لمدة 12 يوماً مع أصدقائها بالمدرسة، وتحدتهم أنها سوف تقبّل أحد الأشخاص أعلى قمة برج إيفل الشهير.

وبحسب ما ذكر موقع "الإنديبندنت" البريطاني، فإنه في آخر أيام الرحلة قامت جوليانا بالدخول إلى المصعد باحثة عن هدفها لتجد شخصاً تُقبّله، وكتبت على تويتر أنه لم يكن هناك العديد من الخيارات، لأنه لم يكن يوجد من يقرب لها عمرياً.

ولكن بعد ذلك قامت إحدى صديقاتها برؤية جافن الذي بدأوا في تتبعه، ومن ثم أوقفته، وتمكنت من توضيح اتفاقها مع صديقاتها وسألته إذا ما كان لا يمانع أن تقبله، وبالفعل قبّلها الشاب.

ولكن يبدو أن الأمر لم ينته عند ذلك الحد، حيث قالت أم جافن بأعلى صوتها "هذا ابني، قبّلها مرة أخرى لألتقط لكما صورة".

ولكن جوليانا تقول إنه من ارتباكها قد نسيت أن تأخذ رقم هاتفه، وهذا ما طلبت من رواد تويتر مساعدتها في الوصول إليه.

وبالفعل قام أحد الأشخاص بالتغريد ردا على جوليانا متسائلًا عن توقيت تلك القبلة، وعندها تفحصت الصورة على انستعرام لتعلم تاريخ التقاطها ونشرها.

وأخيرا تمكنت جوليانا من إيجاد غافن بمساعدة مستخدمي تويتر، الذين نشروا صورته.

وهنا شكرت جوليانا الجميع لدعمهم لها في العثور عليه، قائلة سواء كان لديه صديقة أم لا فإني أشكر جميع من ساعدني في الوصول إليه، وطلبت من الجميع ألًا يزعجوه هو وأمه لأنها تكره تعطيل حياتهما.




 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.