رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور... رئيساً لمصر

شوقي عصام | 18 كانون الثاني 2018 | 12:37

أهم ما يطمئن المصريين، في القنبلة التي أطلقها رئيس نادي الزمالك، المستشار مرتضى منصور، حول ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية، هو أن شعبية "السيسي" لا تعطي مجالاً لفوز أي منافس آخر، وإن كانت هناك منافسة شرسة، لن تكون إلا مع المرشح المحتمل، الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، وفي النهاية سيفوز "السيسي". 

  أحمد موسى نال الشرف  

"مرتضى" صاحب وصف "الخلوق"، الذي أعطى شرف اعلان ترشحه لصديقه المقرب الإعلامي الفذ أحمد موسى، سيكون له برنامج خاص للغاية، لا يعلمه سواه، وهو ما يتضح في سياسته بنادي الزمالك، في ظل الهزائم التاريخية التي يلاقيها الفريق، وحصوله على 10% من البطولات التي ينافس عليها النادي صاحب الجماهيرية الثانية في إفريقيا والعالم العربي بعد غريمه النادي الأهلي. 


 فخ جمهور الزمالك


المهم في ذلك، أن بعض الزملكاوية على مواقع التواصل الاجتماعي، أطلقوا حملة بضرورة توجه كل من يشجعون الفريق الأبيض إلى مكاتب الشهر العقاري، للوصول إلى التوكيلات المطلوبة قانونياً حتى يستطيع الترشح، لأن خوضه المنافسة يعني مغادرته نادي الزمالك، وهو ما يعني إنقاذ القلعة البيضاء على حد قولهم، وفي النهاية لن يفوز إلا "السيسي".

ابنه رفض انتخابه

والسؤال الأهم في ترشح "مرتضى منصور"، من هم الناخبون الذين سيختارونه، فهل جمهور نادي الزمالك حتى يأتون برئيس آخر، ينقذ النادي على حد قول قطاع كبير منهم، أم أبناء دائرته التي يمثلها في مجلس النواب، ولكن الإجابة الحاسمة في هذا الأمر، أن ابنه "أحمد" أعلن أنه لن يرشحه وسينتخب "السيسي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.