علماء يتوصلون إلى علاج جنسي جديد يخص النساء

حمدي حجازي | 11 آب 2018 | 20:00

تعاني بعض السيدات في مراحل عمرية مختلفة من انخفاض الشهوة الجنسية، ومن ثم تقل رغبتهن في ممارسة العلاقة الحميمية مع الشريك.وحسبما ذكرت جريدة "الدايلي ميل البريطانية" فإن العلاج التقليدي لهذا الأمر يكون باستخدام هرمون التستستيرون، ولكن العديد من الأبحاث أثبتت وجود آثار جانبية له على السيدات والتي منها، على سبيل المثال لا الحصر، خشونة الصوت ونمو شعر الوجه وعدد من الصفات الذكورية.

أما آخر الأبحاث، فقد توصلت إلى أن هرمون "كيسبتين" ،هو العلاج الأمثل لذلك الأمر، حيث يساعد على إثارة السيدات، وتحفيزهن على ممارسة الجنس، بالإضافة إلى الوصول إلى النشوة الجنسية اي أنه وقود إثارة المرأة. وأثبت الباحثون أن كيسبتين لا يرتبط فقط بالبلوغ والخصوبة، وإنما له فوائد إضافية لمزيد من الإثارة، وعلاج السيدات اللواتي يعانين انخفاض الرغبة الجنسية.

وقد تمت تجربة الهرمون على إناث الفئران، ووجد الباحثون أن له تأثيراً إيجابياً على الرغبة في ممارسة الجنس، والسلوك الجنسي. وقد تم اختيار الفئران للدراسة، لأنها تعتمد على الفرمونات، وهي مواد كيميائية يتم إفرازها من جسم الإنسان عقب سن البلوغ بنسب مختلفة من إنسان إلى آخر، بينما يتم إفرازها في بعض الحيوانات في موسم التزاوج لجذب الجنس الآخر.

ويقول مؤلف الدراسة البروفيسور أولريش بوم، من جامعة سارلاند بألمانيا "حتى الآن، كان قليل منا يعرف كيفية ربط الدماغ بمعدلات الخصوبة والجذب، والجنس .. أما الآن فقد عرفنا أن هرمون كيسبتين يسيطر على كل هذه الجوانب من خلال دوائر الدماغ المختلفة التي تعمل بالتوازي مع بعضها البعض".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.