أغرب حالات الاعدام!

غوى أبي حيدر | 7 شباط 2018 | 17:00

لا يأتي قرار الاعدام ببساطة أو سهولة، لكنه يأتي بعد تحقيقات طويلة ودقيقة. عبر التاريخ، كان الاعدام عقاباً أساسياً لكل جرم متوحش، لأن الموت أقسى درجات العذاب ولأننا آمنا وما زلنا نؤمن بأن العين بالعين والقاتل يُقتل.  

بسبب دقة الأمر، كان لا بدّ من وجود حالات غريبة أو أسباب غريبة للإعدام وفي التالي سنقدم لكم أغربها!

إعدام خنزير بعد قتله رجلاً

في القرون الوسطى في أوروبا، كانت الحيوانات تُحاكم كالبشر! عام ١٢٦٦ في باريس، عوقب خنزير بالحرق لأنه أكل رجلاً في القرية.

إعدام الأطفال

كالحيوانات، كان الأطفال يُحاكمون بالاعدام. عام ١٦٢٩، تم اعدام طفل في أوروبا يبلغ من العمر ٨ سنوات لأنّه حرق منزل الجيران.

 هرب من العقوبة بسبب وزنه

في أوائل التسعينات تمكن رجل من الهروب من عقوبة الاعدام لأنّ الاعدام حينها كان شنقاً وهو العقاب الوحيد في واشنطن. لكن وزنه الذي يبلغ ١٨٠ كيلوغراماً مكنه من أن يهرب من العقاب لأن اعدامه شنقاً كان مستحيلاً. عوقب بالسجن المؤبد!

رئيس كوريا الشمالية يكسر المقاييس

من أغرب حالات الإعدام كانت بحق وزير التعليم في كويا الشمالية! فقد حكم الرئيس المجنون عليه بالإعدام فقط لأنّ النعاس غلبه أثناء احد الاجتماعات! أي أنّ معظم الحكام العرب يستحقون الموت بحسب الرئيس الكوري!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.