أسرار ومعاني عيد النوروز وطقوسه عند الشعب الكردي

محمود فقيه | 21 آذار 2018 | 14:45

يحتفل الكرد بعيد نوروز في 21 من آذار من كل عام، ويعتبرون هذا اليوم عيداً قومياً كردياً. يلتبس الأمر لدى العامة ويعتقدون بأن لدى هذا العيد جذوراً  متصلة بالديانة الزردشتية وعبادة النار بسبب النيران التي تشعلها الشعوب المحتفلة في هذا اليوم. 

يصف الشعب الكردي هذا اليوم بعيد الربيع وعيد الارض، وفي هذا التاريخ بدأ الكرد تقويمهم بعدما أشرقت فيه شمس الحرية على جبال كردستان، تلك الحرية التي ناضل الكرد لأجلها على مر العصور.

في "ملحمة الملوك - شاهنامه"، يروي الفردوسي قصة البطل الكردي "كاوه الحداد" الذي قاوم وانتصر على ملك شرير يُدعي "الملك زهاك أو ضحاك" وبالعربية يُدعى "الملك التنين". كان لدى هذا الملك أفاع على كتفيه لا تتغذى سوى على أدمغة الأطفال. سلب الطاغي أطفال كاوه الـ15 ولم يتبقً لديه سوى فتاة صغيرة. أراد الحداد أن يفدي ابنته بروحه فتوجه الى قصر الملك وحاربه وانتصر بمطرقته على سيف الظالم. وأشعل النيران على سقف القصر وحمل شعلة بيده فعرف الأهالي أن مشعل الحرية ارتفع وان شمس الـ 21 من آذار هي ولادة جديدة وفصل يبشر باللون الأخضر والفرح.

لذا فإن ٢١  آذار  هو اليوم الاول في السنة عند الكُرد.وأسماء الأشهر الكردية مرتبطة بالزراعة والطقس المناخي.وكان التقويم الكردي قد بدأ سنة ٧٠٠ قبل الميلاد حين سقطت الدولة الاشورية على أيدي المديين (الميديون هم اجداد الكرد الذين اسسوا دولة ماد على اراضي كردستان الحالية). واليوم هو اول يوم في السنة الكردية ٢٧١٨. 

وعلى مر التاريخ، بات الكرد يحتفلون بنوروز كعيد قومي كردي يثبتون فيه هويتهم ويقيمون طقوساً عدة نذكر منها: 

1- اللباس الكردي التقليدي 

يلبس المواطنون الكرد ازياءهم التقليدية كما يلبس النساء الأثواب الملونة والمزركشة المستمدة من الوان زهور الطبيعة. 

2- الخروج الى البرية 

كما خرج الاهالي للاحتفال بسقوط الملك الضحاك، يخرج الكرد الى الطبيعة للاحتفال بهذا اليوم المشمس معبرين عن فرحهم وسعادتهم. 

3- حفلات الشواء

من احدى سمات التعبير عن الفرح هو اجتماع العائلة والاصدقاء في حفلات شواء في أحضان الطبيعة 

4- اشعال النيران على رؤوس الجبال ليلاً 


في تقليد سنوي يشعل الكرد النيران مع بداية ليلة نيروز قبل شروق شمس العام الجديد، وهذا الإجراء هو تقليد لما فعله كاوه عندما انقض على الملك الظالم.

5- اشعال نيران كبيرة والقفز فوقها

تعبيرا عن القوة والتفاني وان النيران لا تخيفهم. كما يقوم الشبان بحمل بعضهم كي يرفعوا احد الشباب وهو يحمل العلم الكردي إلى الأعلى. 

6- الاغاني والموسيقى والرقص الكردي

في هذا اليوم، ستسمع الاناشيد والاهازيج الكردية القديمة، وحديثاً بات المطربون والفنانون الكرد يقيمون الحفلات في هذا اليوم. ويؤدي فيها رقصاتهم التقليدية "الجوبي" التي عادة ما تشبه "الدبكة" في بلاد الشام. 

7- يوم لإثبات الهوية

وبسبب ما يعيشه الكرد من حالة اضطهاد في العديد من البلدان، فإنهم يستغلون هذا اليوم لإثبات وجودهم وعديدهم اينما ما حلوا ولا تقتصر احتفالاتهم على الاراضي الكردية المترامية الاطراف بل وصل الاحتفال الى المدن الاوروبية ايضاً.

وفي بعض الأحيان يرون فيه فرصة لإبداء مواقفهم السياسية. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.