بالصور : هندرسون... جزيرة غير مأهولة دمرتها البشرية عن بعد!

حسام محمد | 27 آذار 2018 | 11:00

هندرسون .. الجزيرة الأكثر تلوثًا في العالم على الرغم من أنّه ما من بشرية تسكنها، تقع في جنوب المحيط الهادئ، وبالتحديد في منتصف الطريق تقريبًا بين نيوزيلندا وشيلي، وهي واحدة من 4 جزر تشكل مجموعة "بيتكيرن".

في عام 1789، سعى متمردون إلى الحصول على مكان آمن، فذهبوا واستقروا في جزيرة من ضمن مجموعة "بيتكيرن"، تقع على بعد 190 كيلومترًا من "هندرسون"، وهي الجزيرة المأهولة الوحيدة في المجموعة، حيث إن جزيرة "هندرسون" لا يعيش أحد فيها. إلا أنّها وللأسف ليست بمنأى عن التأثير البشري، فالشواطئ الرملية بها ملوثة بالقمامة، وشباك الصيد والعوامات وزجاجات المياه الفارغة وقطع كبيرة من البلاستيك جاءت جميعاً عبر ما تتناقله الأمواج من نفايات البشرية البعيدة عنها.

ويقدر الباحثون أن هناك حوالى 38 مليون قطعة من البلاستيك يبلغ وزنها الإجمالي 18 ألف كلغ موزعة حول الواجهة البحرية للجزيرة، وغالبية الحطام الموجود أو حوالى 68% مدفون تحت الرمال، وغير مرئي حتى الآن.

يحتوي كل متر مربع من شواطئ "هندرسون" على ما بين 20 و670 قطعة من البلاستيك على السطح، و50 إلى 4500 قطعة مدفونة حتى عمق 10 سنتيمترات، ويقذف المحيط حوالى 3750 قطعة جديدة من القمامة على الشاطئ الشمالي للجزيرة كل يوم، وإذا كانت هذه التقديرات صحيحة، فربما يكون لدى جزيرة "هندرسون" أعلى كثافة من التلوث البلاستيكي في العالم.

تتبعت جينيفر لافرز، العالمة في جامعة "تسمانيا" الأسترالية، مصدر الحطام في جزيرة "هندرسون" أرجعته إلى 24 دولة مختلفة، وبمجرد أن يتدفق البلاستيك على الجزيرة، يجعل انبعاث أشعة الشمس فوق البنفسجية من البلاستيك هشًا، وينقسم إلى مئات أو حتى آلاف القطع، وبعضها يصل حجمه إلى أقل من 2 مم، وتصبح مدفونة في الرمال، وتتحول إلى جزء دائم من الجزيرة.

وأعلنت الأمم المتحدة عن مكان الجزيرة كموقع تراثي عالمي في عام 1988، وما زال موقع هيئة "اليونسكو" على الإنترنت يصف الجزيرة بأنها "واحدة من الجزر المرجانية القليلة في العالم التي لم تتأثر بيئتها عمليًا بالوجود البشري".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.