تعرّف إلى الاختراع الذي حاز جائزة نوبل الأولى في التاريخ!

حسام محمد | 30 آذار 2018 | 13:00

بدأ هوس المجتمع البشري تجاه السحر والشعوذات يتحول نحو الواقعية نهاية القرن التاسع عشر، حيث بدأ اهتمام البشرية يتوجه الى الاختراعات والاكتشافات الكهربائية والمغناطيسية الجديدة، ومن أبرز الاكتشافات التي شغلت المجتمع في تلك الحقبة كانت "الأشعة الكاثودية" (وهي عبارة عن حزمة من الالكترونات في الفراغ يمكن حرف مسارها بواسطة مغناطيس).

ومنح ملك السويد العالمَ الألمانيَّ ويليام رونتغن في عام 1901 جائزة نوبل للفيزياء عن اكتشافه هذا النوع الجديد والغامض من الأشعة. وقام رونتغن بالتلاعب بهذه الأشعة، حيث وضعها داخل صندوق زجاجي مفرغ من الهواء ومغلق يقابل جهته المغلقة ورق مقوى فلوري (الفلورية هي ظاهرة إنبعاث الضوء من بعض المواد عندما تتعرض للضوء أو لأشعة كهرومغناطيسية).

ما فاجأ رونتغن، أنَّ نوعًا من الطاقة قد اجتاز الحاجز وأحدث ومضات مضيئة في الورق الفلوري، وبعد البحث أيْقن رونتغن أنه اكتشف نوعًا جديدًا مِنَ الأشعة تستطيع اختراق الأجسام، وقد أطلق عليها أشعة "X-Rays" التي تستخدم اليوم في مجالات عدة أهمها التصوير الشعاعي إضافة إلى العديد من المجالات التقنية والعلمية.

ويقول العلماء أن رونتغن كان يملك الشجاعة للتلاعب بأشعة غامضة كان يراقبها وهي تخترق الصندوق الزجاجي المغلق ولم يردعه هذا عن مواصلة البحث، لذا فقد استحق جائزة نوبل الأولى وبجدارة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.