سنوات قليلة... العلم يحدد نهاية العالم مرة أخرى!

حسام محمد | 31 آذار 2018 | 16:00

جميعنا يؤمن بأنّ لحياته نهاية ألا وهي الموت، ولكن لأحد العلماء وجهة نظر خاصة بأننا سننتهي جميعاً إذ يشير إلى أن نهاية البشرية ستكون قبل حلول 2026.

وأوضح أستاذ علم الأحياء وعلم البيئة المتقاعد، "غاي ماكفرسون"، أن تغيّر المناخ الجامح سوف يقتلنا جميعاً مع حلول  2026. وأكد ماكفرسون الذي كان يدرس في جامعة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية، في مداخلة مع برنامج "ذا إيه إم شو"، "أن نهاية العالم ستكون في المستقبل غير البعيد".

وكان ماكفرسون، قد أعلن في لقاء تلفزيوني معه، عام 2016، أن نهاية العالم ستقع بعد مرور 10 سنوات، وعاد الآن وعزز في ذلك بقوله في البرنامج الجديد إن البشر سيموتون قبل حلول 2026.

وأوضح ماكفرسون توقعه كالتالي: "لن تتمكن الحياة النباتية من مواكبة الارتفاع المتكرر في درجة الحرارة، ما سيؤدي لموت النباتات، ونحن نحتاجها للبقاء على قيد الحياة، فلا نستطيع أن نتناول طعامنا من دونها". وأضاف: "ستستمر المياه في الانهيار، وسيستمر الهواء في التفسخ".

الفكرة مرفوضة!

لم تلق أفكار وتنبؤات "غاي ماكفرسون" تأييداً كبيراً من المجتمع العلمي الأوسع، حيث تنفي مقالات  ادعاءاته، كما يقول بعض العلماء أنه يسيء فهم بعض الحقائق حول كيفية عمل المناخ العالمي، ويسيء تمثيل الآخرين.

ولكن في المقابل، أكد ماكفرسون للبرنامج أنه يعرض أدلة، وإذا كان الناس لا يرغبون في تصديقها ويريدون الإساءة إليه في المقابل، فهو لا يستطيع التحكم بذلك. وقال: "أنا عقلاني، وأنا أتابع النشاط العلمي لفترة طويلة جدا، وإذا تجاهل الناس رسالتي، فأنا لا أهتم، ولكن تذكروا بأننا سنموت قريبا".

وردا عن سؤال حول تحضيراته الخاصة تجاه مزاعمه بنهاية العالم قريبا، قال غاي ماكفرسون إنه سيعيش بقدر ما يستطيع بداخل منزله في بليز، ويحيط نفسه بالأشخاص الذين يحبهم، ويؤدي العمل الذي يحبه، والمتعلق بالتعليم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.