تحولت الى "امرأة الفقاعات" بعد أن أنجبت طفلها الثاني!

جاد محيدلي | 31 آذار 2018 | 10:00

في قصة مؤثرة، تحولت أم الى "امرأة الفقاعات" بعد أن أنجبت طفلها الثاني، حيث بدأت تنمو عليها الآلاف من الفقاعات. شارمين ساهاديو التي تبلغ 38 عاماً، تعاني من مرض الورم الليفي العصبي وهي الآن مغطاة بآلاف الأورام الصغيرة والمتوسطة، بالاضافة الى 3 كبيرة في ساقها، ما جعلها غير قادرة تقريباً على الوقوف أو المشي.

وقالت الأم في حديث لوسائل إعلام بريطانية أن زواجها انتهى بعد 18 عاماً، وهي تعاني الآن من صعوبات مالية بسبب رفض أرباب العمل توظيفها نظراً الى شكلها، هذا بالإضافة الى سماعها تعليقات قاسية وساخرة من المجتمع، حتى إن الأطفال يهربون منها وبعض الناس اقترحوا عليها الانتحار.

وقالت ساهادو:" أعاني من أخطر حالات مرض الورم الليفي العصبي، لكن مع ذلك أرى نفسي شخصاً جميلاً  وأحاول أن لا أسمح للناس بالتأثير علي وتدميري"، مشيرةً الى أنها "أجرت عمليتين جراحيتين لتخفيف الآلام لكنها تطلب المساعدة من الخبراء والأطباء بسبب عدم تحسن حالتها". يشار إلى أن مرض الورم العصبي الليفي من النمط 1 هو حالة وراثية شائعة تصيب 3000 شخص فقط في بريطانيا، وسببها طفرة جينية تؤثرة على نمو الأنسجة العصبية، ويحصل نصف التوارث من أحد الوالدين والنصف الآخر يحدث بشكل تلقائي ومفاجئ. ولا يوجد علاج حتى الآن لهذا المرض الا أنه يمكن فقط إجراء عمليات جراحية لإزالة الفقاعات كل فترة.

وتقول السيدة: "بعد إنجاب طفلي الثاني انتشرت الأورام والفقاعات في جسدي، والآن لدي ما يقارب 3 آلاف منها على وجهي ورأسي فقط، إنها مؤلمة للغاية وتتضخم مع مرور الوقت"، مضيفةً: "الجميع يحدقون إلي في الشارع والبعض يتوجه الي بكلمات فظيعة حتى إن أحدهم قال لي إنه لو كان مكاني لانتحر فوراً، لكنني بالطبع لن أقوم بذلك فلست أنا السبب في ظهور هذه الفقاعات وعلي أن أستمر بالعيش ولو لوحدي لأنه بالطبع لن يرتبط بي أحد بعد الآن. أولادي لا يحضرون أصدقاءهم إلى المنزل لأنهم يخجلون مني وأنا لا أخرج من المنزل الا للضرورة والآن لا أطمح سوى إلى إجراء عمليات جراحية في أي مكان في العالم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.