مسيحيو حلب السورية: المسيح قام... حقاً قام!

حسام محمد | 2 نيسان 2018 | 16:30

"الحرب مرت من هنا"... عنوان المدينة الأقدم في سوريا، وإحدى أقدم المدن المأهولة في التاريخ والتي هي مدينة حلب العاصمة الاقتصادية لتلك البلاد التي فقدت الآلاف من أبنائها، في حرب لم تثمر سوى الخراب والدمار والدماء.

إذ إن من عرف هذه المدينة وآثارها وأسواقها القديمة سابقاً لن يصدق أنّه في المدينة ذاتها، إلا حين يتأمل في ما يمتلك هذا الشعب من إرادة وتصميم على الحياة وإعادة هذه المدينة إلى ألقها الذي كان، هي التي تسمى بـ "الشهباء".

وفي تأكيد على تلك الإرادة والتصميم على البقاء، أدى مسيحيو حلب فرائضهم في أيام أعيادهم أخيراً ليحتفلوا اليوم بعيد الفصح الغربي، حاضرين في كنائس حلب ذات التاريخ العريق وأهمها كنيسة اللاتين في حي العزيزية.

وأنارت الكنيسة شموعها من الشمعة الفصيحة في احتفال ترأسه الأب إبرهيم الصباغ وشارك فيه الأباء فراس لطفي وبسام زازا وادوار تامر وايضا الاب بيار جبوليان لينتهي الاحتفال بالتهانئ على أبواب الكنيسة على أنغام الفرقة النحاسية.

 

من جهة أخرى ترأس الأب الخوري شكري توما قداس أحد الشعانين في كنيسة مار جرجس للسريان الأرثوذكس بحي السريان، بمشاركة الأب القس جورج كلور وشمامسة وكورال الكنيسة.

ويشكل المسيحيون نحو 10% من سكان سوريا، في حين تحتوي حلب على عدد من الكنائس الأثرية والقديمة التي تحيط بجوامعها في صورة رائعة للعيش المشترك بين أبناء تلك المدينة من كل الأديان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.