هل هدد"الفيفا" صلاح باستبعاده من المونديال؟!

جورج حداد | 3 نيسان 2018 | 14:40

نفى المهندس إيهاب لهيطة مدير المنتخب المصري صحة ما تناولته بعض وسائل الإعلام من وجود تهديد وارد من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) باستبعاد محمد صلاح لاعب المنتخب ونادي ليفربول الإنكليزي من المشاركة في نهائيات كأس العالم لعدم خضوعه إلى كشف المنشطات خلال معسكر المنتخب الأخير بسويسرا. 

وأكد لهيطة أن الاتحاد المصري لم يصله أي خطاب من الفيفا أو أي جهة أخرى بهذا المعنى. وأضاف أن "محمد صلاح لم يكن قد انضم إلى صفوف المعسكر لدى إجراء كشف المنشطات الذي تم في اليوم الأول للمعسكر "، مشيراً إلى أن "هذا الإجراء يتم دون الاتفاق على مواعيد مسبقة ووارد تكراره في التجمعات المقبلة للفريق تحسبا لضم لاعبين جدد".

وكان خبر  التهديد قد حل كالصاعقة على متابعي كرة القدم حول العالم، وعلى العرب خصوصاً، حيث جاء فيه أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"  هدد اللاعب المصري الدولي وهداف نادي ليفربول الانكليزي محمد صلاح بالاستبعاد من المشاركة في نهائيات كأس العالم 2018 المقرر اقامتها في روسيا.

هذا الخبر الذي نقله موقع "اليوم السابع" المصري جاء بعد تلقي الاتحاد المصري خطاباً رسمياً من الاتحاد الدولي، يحذر فيه اللاعب أنه في حال قام بالتغيب عن اختبار الفحوص التي تجريها الوكالة العامة لمكافحة المنشطات سيتم حرمانه من المشاركة في المونديال القائم، واتى هذا التحذير بعد غياب الفرعون عن هذا الفحص أثناء معسكر منتخبه الذي أقيم في سويسرا.

غضب مصري

فجرت هذه الاخبار غضب رئيس الاتحاد المصري هاني أبو ريدة الذي حمل الجهاز الفني والإداري للمنتخب ما تعرض له اللاعب من تحذيرات بسبب منح اللاعب إجازة من معسكر الفريق لمدة يوم بسويسرا دون ابلاغ الفيفا، وهو اليوم عينه الذي حضر فيه مندوبو الوكالة لأخذ العينات من 5 لاعبين من المنتخب الوطني لاختبار المنشطات.

تأتي هذه الاخبار بعد أيام قليلة من معادلة صلاح للرقم القياسي المسجل باسم اللاعب الايفواري ديدييه دروغبا كأكثر لاعب أفريقي تسجيلاً للاهداف في تاريخ الدوري الانكليزي الممتاز، وذلك بعد تسجيله هدف الفوز لفريقه في المبارات التي جمعتهم بنادي كريستال بالاس حيث ارتفع رصيد صلاح الى 29 هدفاً في صدارة هدافي البرمييرليغ.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.