رجل قرر تغيير حياته وجسده لسبب محرج وخطير!

جاد محيدلي | 5 نيسان 2018 | 11:00

لكل شخص منا نقطة تحول قد تحصل في حياته وتغير كل طريقة تفكيره، وهذا ما حصل مع طوني بوسي من كندا الذي قرر تغيير شكل جسده لسبب محرج وخطير.

في عام 2016 كان توني يعاني من البدانة والسمنة المفرطة، وحينما كان مسافراً في الطائرة حجز مقعدين له حتى يتمكن من الجلوس، لكن ما لم يتوقعه هذا الرجل أن حريقاً سوف يندلع على متن الطائرة وسيضطر الركاب الى إخلائها بأسرع وقت ممكن. الحريق الذي حصل هو نقطة التحول التي غيرت تفكيره ومسار حياته.

طوني الذي كان يبلغ وزنه ما يقارب الـ150 كيلوغراماً، كان من ضمن ركاب الطائرة التي اندلعت فيها النيران، وعندما بدأ الركاب بإخلائها لم يتمكن من الهروب بسرعة بسبب جلوسه على مقعدين وربطه بالحزام الذي وجد صعوبة في فكه. كما أن وزنه الزائد أخّر عملية خروجه من الطائرة على عكس الركاب الآخرين الذين هربوا بسرعة. عندها قرر بوسي إنقاص وزنه وتغيير نمط حياته وغذائه بسبب هذه الحادثة التي كانت ستؤدي الى إنهاء حياته.

ساعد فريق الإنقاذ طوني لنقله من الطائرة الى مكان آمن. وعملية إخراجه أبطأت عملية إخلاء الركاب الآخرين ما دفعه للتفكير بوزنه الزائد وبدانته المفرطة. عندما وصل الرجل الى الفندق بعد الحريق طلب فوراً دجاجاً مشوياً والخضار بدلاً من البطاطا المقلية. وبيوم واحد تغيرت حياته. فبعد الحادثة بدأ بالمشي يومياً والخضوع لتمارين رياضية قاسية، رافضاً القيام بعملية جراحية، معتبراً أن النظام الغذائي السليم هو الحل.

بوسي قال لوسائل إعلامية أجنبية: "منذ عامين كنت بالكاد أستطيع المشي، أما الآن فأنا سأشارك في الماراثون بعدما خسرت نصف وزني، لكنني سأخضع لعملية جراحية حتى أزيل الوزن الزائد. الحادثة المحرجة والخطيرة التي حصلت معي غيرت كل حياتي. البدانة أمر سيئ فعلاً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.