مفاجأة... تعديل البشر جينياً لأول مرة في أوروبا

حمدي حجازي | 17 نيسان 2018 | 09:00

يبدو أننا على موعد مع طفرة علمية هائلة ستساعد في العلاج الطبي لأحد أشد أمراض اضطراب الدم والمعروف باسم بيتا ثلاثيميا. فحسبما ذكر موقع جريدة "الدايلي ميل" البريطانية، حصل العلماء على الضوء الأخضر لاستخدام علاج ربط الحمض النووي لعلاج اضطراب الدم، بحيث يتم تعديل البشر جينياً لأول مرة في أوروبا.

ومن المعروف أن مرض بيتا ثلاثيميا، يمكن أن يسبّب تشوهات العظام وفقر الدم والنمو البطيء والتعب وضيق التنفس، بسبب أن الهيموجلوبين يحمل الأوكسجين لخلايا الجسم من دون كميات كافية.

وتقوم نظرية العلاج على تغيير كود الجسم لوقف التحور الجيني واستعادة مستويات صحية من الهيموجلوبين، في الوقت الذي أشار فيه الخبراء إلى أن التجارب الأولية للعلاج تبشر بنتائج رائعة.

وستكون هذه هي المرة الأولى من نوعها لهذه الطريقة العلاجية داخل أوروبا أو الولايات المتحدة، حيث سبق وأن قامت الصين بتجارب مماثلة في وقت سابق.ويصف البروفيسور روبن لوفل بادج، قائد المجموعة في معهد فرانسيس كريك بلندن هذه الطريقة من العلاج بالبداية الحقيقية للعلاج الجيني.

 بينما يقول دارين جريفث، أستاذ علم الوراثة: "كل ما رأيته يشير إلى أنها طريقة علاجية آمنة وفعّالة للغاية، أعتقد أن النتائج ستكون إيجابية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.