موقع تعارف مخصص للفتيات العذارى والمسنين الأثرياء فقط!

جاد محيدلي | 19 نيسان 2018 | 15:52

تنتشر مواقع التعارف في أيامنا هذه بشكل كبير وتعتبر وسيلة من أجل الحصول على شريك، إن كان من الناحية العاطفية أو الجنسية. أخيراً، جرى الحديث عن موقع تعارف جديد لاقى انتشاراً كبيراً حديثاً وهو مخصص للفتيات اللواتي ما زلن عذارى، أي لم يقمن بعلاقة جنسية ولم يفقدن غشاء البكارة. الموقع اسمه seekingarrangement يعرّف عن نفسه على أنه يجمع الفتيات تحت اسم "sugar babies" بالـ"sugar daddies" أي الرجال كبار السن والأثرياء. ويتضمن كذلك الموقع بيع غشاء البكارة في مزاد علني، أي بيع العذرية وممارسة الجنس مع الرجل الذي يدفع أكثر مبلغ من المال.

الموقع جرى الحديث عنه بشكل واسع بعدما قالت إحدى الطالبات في جامعة كامبريدج أخبراً لوسائل إعلامية بريطانية أنها تعرضت للاعتداء الجنسي بزجاجة بيرة من رجل قابلته في الموقع، كما تناولت الموضوع شركة SA التي تدير الموقع من نيويورك، والتي تعتبر أنها هي التي أطلقت مفهوم "أطفال السكر" و"آباء السكر" الى العالم. ويضم الموقع أكثر من 10 ملايين مستخدم في 139 دولة، والفتيات في العشرينات من عمرهن ويذكرن في ملفاتهن الشخصية أنهن عذارى، فيما تكتب بعض الفتيات أنها تريد أن تمارس الجنس لأول مرة مقابل الحصول على مكافأة مالية كبيرة.

شركة SA تقول إنها تبذل قصارى جهدها لإقناع الناس بأن "الأطفال السكر" أي الفتيات العذارى، ليسوا عاهرات، مدعيةً أن العلاقة يمكن أن تستمر مع الرجال الذين يتعرفون إليهم وليس بالضرورة الحصول على المال فقط. وتضيف بأن النساء في الموقع لا يتعرضن للإيذاء الجنسي واللفظي كما يحصل في أعمال الدعارة. في حين أن بعض الفتيات قلن لوسائل الإعلام إنهن عوملن كعاهرات، وأشارت معظمهن أن بيع عذريتهن كان الطريق الوحيد للحصول على المال وإكمال الدراسة الجامعية.

الشركة المسؤولة عن الموقع تسوق نفسها بأنها تجذب الطلاب، فقالت إنه في عام 2016 انضم الى الموقع أكثر من 250 الف طالب في المملكة المتحدة فقط، وجميعهم سجلوا أنفسهم تحت خانة "الأطفال السكر". كما أن الشركة تستضيف في نيويورك عدداً من الفتيات والرجال الأثرياء وعلماء النفس للحصول على المشورة والمساعدة وطرح الأسئلة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.