جميل في المرآة وسيئ في الصور ... أيهما تظهر حقيقتك؟

حسام محمد | 23 نيسان 2018 | 15:00

لقد أصبح العالم مهووساً بالتصوير ونشر الصور الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن كثيرين ما زالوا يعتقدون أنهم أجمل من الصور، وخصوصاً في المقارنة مع ما يرونه في المرآة، فهل لهذا تفسير علمي أو منطقي؟!

via GIPHY


كثيرون هم الذين يجدون أن ملامحهم تختلف للغاية في صورهم الفوتوغرافية عن ذلك الانعكاس الذي نراه لأشكالنا في المرآة! فلماذا يبدو انعكاسنا أجمل من الصور الفوتوغرافية؟ وأيهما الأكثر صدقًا؟!

بغض النظر عن مدى تقدم الكاميرات المُستعملة في التصوير، فإن العين البشرية هي أكثر المعدات البصرية تقدمًا على سطح الكوكب ولن يُضاهيها أي آلة في مهمتها الأساسية وطريقة عملها، لكن انعكاسك في المرآة يُظهر لك شكلك مقلوبًا من اليمين إلى اليسار، أي في الاتجاه المُعاكس، ولا يُماثل وجهك تمامًا.

via GIPHY


في حين أن الصور الفوتوغرافية تُظهرك كما أنت بنفس الاتجاهات، ما يعني أنها أكثر صدقًا في إظهار شكلك الحقيقي عن انعكاسك في المرآة.

وعلى الرغم من ذلك، لا نزال نُفضِّل صورنا في المرآة ونجدها أجمل، والسبب في ذلك أن دماغنا اعتاد صورنا معكوسة في المرآة لكثرة ما ننظر إليها، حتى لو كانت صورًا مقلوبة، لذلك نجد شكلنا يختلف قليلًا في الصور، ويصعب على أدمغتنا أن تتقبل الشكل على الفور!

ويُعرف هذا الأمر بمصطلح: تأثير التعرض “mere-exposure effect“، تمامًا كما تجد أن صوتك في التسجيل مختلف رغم أنه صوتك الحقيقي. ذلك لأنك لم تعتد سماعه هكذا، حتى صورتك، لم تعتد أن تُشاهدها باستمرار إلا في المرآة!

via GIPHY


وللعلم تقول الدراسات إنك من الناحية الفنية، لا تزال تجهل شكلك الحقيقي كيف يبدو سواءً في مرآة أو في صورة أو عبر أي أداة أخرى يمكن أن تنقل لك شيئاً عن شكلك الحقيقي!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.