أنواع الشباب على السوشيل ميديا في الانتخابات!

غوى أبي حيدر | 2 أيار 2018 | 15:33

الانتخابات الاخيرة جرت منذ 9 سنوات، أي قبل فورة السوشيل ميديا هذه، وقبل أن تصبح إنستا وتويتر وفيسبوك حالة مرضية وقبل أن تتخرج كاتبة هذا المقال من البروفيه.

وبما أنّ السوشيل ميديا تؤدي دوراً أساسياً في كل ما يجري في لبنان وهذا لأنّنا شعب فصيح يحب نشر الآراء و"جق الحكي" نحن اليوم  أمام مساطر من الشخصيات الغريبة والممتعة والكريهة والرائعة. 

تمكنا في التالي أن نستخرج 15 شخصية شبابية على السوشيل ميديا لن تراها سوى هذه الفترة! 

1- الصريح المتعلق بزعيم: هو متعلق بزعيم سياسي معين، لكنّه صريح، لم يظهر أي رأي جديد بعد الانتخابات وما زال على المواقف ذاتها. نحترمه!

2- المثقف المتعلق بزعيم: هو شاب جامعي تخرج من كلية الطب بامتياز لكنّه حمار ما زال يتبع زعيم طائفته الفاسد. إنّه ذلك الزميل الذي أتحفك بمعدله العالي في الجامعة ليصدمك بموقفه السياسي التافه. لا نحترمه. 

3- الثائر الفيلسوف الذي انتظر هذه اللحظة منذ أول حراك مدني. لن يكتفي بكلمة أو بجملة، سينشر فقرااااات. نود أن نقول له، هذه فرصتك لتنطلق. 

4- الثائر الذي اختفى: منذ 2015 حتى اليوم، لم يصمت! كل يوم منشور عن السياسة والفساد والثورة والحراك. للأسف، فجأة  اختفى فترة الانتخابات. اشتقنالك!

5- المنافق أ: يحاضرنا على فيسبوك وكأنّه مهاتما غاندي العرب ينتقد جميع الأحزاب خلف الشاشة الزرقاء، لكنك ستجده رافع الأعلام الخضراء يوم الانتخابات. الله أعلم! 

6- المنافق ب: ستعجب برأيه السياسي ضد فلان حتى تكتشف أنّ هذا الرأي لا ينطبق سوى على فئة معينة وهو بالفعل يدعم الفئة المضادة ويعشقها. يعني يحق لزعيمه ما لا يحق لغيره.

7- بهجة الانتخابات: هو الشخص الذي يحول كل ما هو متعلق بالانتخابات إلى نكات! هدفه الوحيد هو الضحك ونشر النكات. نحترمه.

8- الإنفلونسير: قبل الانتخابات كانت صفحته مخصصة لنقد الطعام وإطلالات المشاهير في الموركس دور، فجأة أصبح مخضرماً سياسياً يناقش المرشحين. مش غلط. 

9- شباب تحت سن الـ21: للأسف، الحماس هذا لن ينفعكم شيء. نراكم بعد 9 سنوات. 

10- ابن المسؤول: لا تعليق، فالشتيمة هنا ممنوعة وأنا بحاجة إلى معاشي. #عفواً

11- رسول الانتخابات: كان يستخدم فيسبوك ليغيظ حبيبته القديمة بأغاني محمد فؤاد والآن فجأة تحول لمحلل سياسي يحب السلطة والشعب. يشعرك وكأنّ الوحي السياسي نزل عليه! 

12- العايش بالخسة أ: لا يعلم شيئاً! سيصوت بحسب صوت والده.

13- العايش بالخسة ب: هو يشجع مرشحاً لم يسمع به أحد من قبل. لا نعلم لماذا وكيف لكن سنكتشف الصلة بعد الانتخابات. 

14- المشكك: يعيش بدوامة من نظريات المؤامرة. هو بحالة تيه غريبة ويشعر وكأنّ المستقلين تم ارسالهم من المريخ ليحولوا لبنان إلى بومباي. هو ذاته الذي يظن أنّ صدام حسين ما زال على قيد الحياة. بدنا نروق. 

15- وأخيراً، المرشح: معظم الشباب الذين ترشحوا، انسحبوا! بس اتسوكي، في بعد! حظاً موفقاً!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.