6 أسباب تدفعك للمشاركة في الانتخابات يوم الأحد!

جاد محيدلي | 5 أيار 2018 | 12:00

يومان يفصلان لبنان والشعب اللبناني عن الانتخابات النيابية المنتظرة بعد سنوات من التمديد. وجوه قديمة حفظناها وعائلات سياسية رشحت الإبن وإبن الإبن، بالإضافة الى وجوه شابة جديدة.. الخيارات كثيرة والجميع يترقب العرس الوطني يوم الأحد، والسؤال الذي يطرحه كل اللبنانيين على بعضهم في الوقت الحالي هو "نازلين تنتخبوا؟".

في ما يأتي سنقدم لكم أبرز الأسباب التي يجب أن تدفعكم للنزول يوم الأحد والاقتراع:

لأنك لم تصوت أبداً

على الأرجح أن معظم من يقرأون هذا المقال لم ينتخبوا أبداً، لأن السلطة السياسية تربعت على العرش لسنوات طويلة بسبب التمديد الذاتي للمجلس النيابي. أليس لديكم فضول؟ ألا ترغبون بالمرور بهذه التجربة الجديدة لكم؟ عبّروا عن رأيكم للمرة الأولى.

حق وواجب

يضمن القانون الحق لكل لبناني بالانتخاب والتعبير عن رأيه السياسي وإيصال صوته إلى المجلس النيابي، استغل هذا الحق! كما أن الانتخابات تعتبر واجباً وطنياً وأخلاقياً ولبنان يستحق أن نقدم له هذه الخدمة مهما كان رأينا السياسي.

إنه قانون جديد!

على الرغم من كل الشوائب التي شابت القانون الحالي، إلا أن القانون النسبي يمكّن جميع الفئات ولو كانت أقلية من الوصول الى المجلس. فإذا فاز حزب بـ51% من الأصوات يحصل على نصف المقاعد وليس كلها كما القانون السابق. هذه فرصة للأقليات وجميع الاحتمالات مطروحة في القانون النسبي.

الناخبون الجدد

هناك أكثر من 700 الف ناخب جديد. لا تقل إن التغيير مستحيل لأن الجيل الجديد الأكثر تعليماً وانفتاحاً وبإستطاعته تغيير المعادلات السياسية القديمة. الناخبون الجدد عددهم كبير ومهم.. وأنت منهم! 

الندم لا يفيد

يشتهر الشعب اللبناني بالـ"نق". هذه فرصة حتى لا تشعر بالندم لاحقاً وتقول "يا ريت"، فالندم لا يفيد. عبّر عن رأيك مهما كان، وتحمل المسؤولية في السنوات المقبلة كأي مواطن في أي دولة. لا تجلس في منزلك وتتوقع أن يتغير شيء فجأة.

العائلة والأقارب

الى جانب الأسباب السياسية والوطنية، هذه فرصة للاجتماع مع العائلة الكبيرة ورؤية الأقارب الذين لم ترهم منذ سنوات طويلة. استغل حقك في الانتخاب بلم شمل الجميع والتمتع بيوم أحد عائلي بامتياز.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.